المعارضة السورية تنعي أشهر رماة “التاو”

نعى نشطاء ومعارضون أحد أمهر رماة الصواريخ الموجهة “التاو” في الشمال السوري المقاتل “ماهر كوجك” الذي قتل بعد سيارته بقذيفة طائرة مسيرة إيرانية غرب محافظة حماة وسط سوريا.

وأفاد ناشطون محليون بأن طائرة إيرانية مسيرة استهدفت رامي الصواريخ (ماهر كوجك) في قرية العنكاوي بسهل الغاب، “الخميس، ما أسفر عن استشهاده وإصابة مقاتلين من الجيش الحر كانوا برفقته”.


وتحدث المعارضون عن اعتراف النظام السوري والداعمين له خاصة الاعلام الروسي بمهارة كوجك .

"ماهر كوجك" أشهر رماة "التاو"

وماهر كوجك (26 عامًا) بدأ بالرمي على الرشاشات المتوسطة، وكان من أوائل رماة “التاو” المدربين في منطقة جبل التركمان شمال اللاذقية”. وقد نجح بتدمير أكثر من 150 هدفًا لنظام الأسد وميليشياته ما بين دبابة ومدرعة ودشمة بواسطة صواريخ موجهة متنوعة (تاو، فاغوت، كورنيت، كونكورس)، لكنه لم ينشهر بين الأواسط الإعلامية بسبب تفضيله البقاء بعيدًا عن عدسات التصوير وفق مقربين منهWhatsApp-Image-2020-04-17-at-12.05.06-AM-1.jpeg

وقالت المصادر ان “يُعرف عنه إتقانه على مدى السنوات الأخيرة  التعامل بحرفية مع هذا الطراز من الصواريخ أمريكية الصنع، ونشاطه البارز في استخدامها على جبهات ريفي اللاذقية وحماة”.

يشار إلى أن اثنين من أشقائه استشهدا في معارك الساحل السوري، وكان يعمل مع جميع فصائل الثوار بلا تمييز، على الرغم من كونه منتسبًا لدى “الفرقة الثانية الساحلية” التابعة للجبهة الوطنية، واضعًا نصب عينيه هدفًا واحدًا وهو إسقاط نظام الأسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى