المغرب.. اشتباه فى إصابة 3 حالات بجدري القرود

عقدت منظمة الصحة العالمية اجتماعا طارئا، الجمعة، لبحث التفشي الجديد لمرض جدري القرود، وهو عدوى فيروسية معروفة غرب ووسط أفريقيا، وذلك بعد تأكيد أو الاشتباه بأكثر من 100 إصابة في أوروبا.
وأخذت الأنباء حول العدوى الجديدة أصداءها حول العالم الذي بدأ التعافي من جائحة كورونا، وسط تساؤلات حول مدى إمراضية جدري القرود ومدى خطورته وإمكانية انتشاره ليصبح جائحة.

وتناول تقرير لصحيفة ”واشنطن بوست“ نشر الجمعة، مرض جدري القرود، وإمكانية انتشاره ومدى خطورته.

وأفاد التقرير، أن جدري القرود تسبب في تفشي المرض في أوروبا وأمريكا الشمالية ووصل إلى أستراليا، مما يدل مرة أخرى على مدى سهولة أن يصبح العامل المعدي الذي يظهر في بلد ما مصدر قلق دولي.

ما هو جدري القرود؟

وبحسب التقرير، فإن جدري القرود هو تسمية خاطئة ناتجة عن حقيقة أنه تم اكتشافه لأول مرة في عام 1958، عندما تفشى مرض يشبه الجدري في القردة التي تم الاحتفاظ بها للبحث، في حين أن القردة معرضة للإصابة به، تماما مثل البشر، فهي ليست المصدر.

ينتمي الفيروس إلى جنس الفيروسات القشرية، والذي يشمل فيروس الجدري المسبب لمرض الجدري؛ فيروس اللقاح، الذي يستخدم في لقاح الجدري؛ وفيروس جدري البقر.

يعد جدري القرود أقل عدوى من الجدري وتكون الأعراض أكثر اعتدالا، توفي حوالي 30٪ من مرضى الجدري، في حين أن معدل الوفيات بسبب جدري القرود في الآونة الأخيرة يتراوح بين 3٪ إلى 6٪ ، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، لكن تقارير أخرى تتحدث عن نسبة وفاة قد تصل إلى 10% من المصابين بسلالة الكونغو.

وهناك سلالتان رئيستان الأولى سلالة الكونغو، وهي أكثر خطورة والأخرى هي سلالة غرب أفريقيا.

أعراضه

بعد فترة حضانة عادة ما تكون من أسبوع إلى أسبوعين، يبدأ المرض بحمى وآلام في العضلات وإرهاق وأعراض أخرى تشبه أعراض الأنفلونزا.

على عكس الجدري، يتسبب جدري القرود في تورم الغدد الليمفاوية، وفي غضون أيام قليلة من ظهور الحمى، يصاب المرضى بطفح جلدي يبدأ غالبا في الوجه ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

تنمو الآفات إلى بثور تحتوي على سوائل تشكل قشرة، إذا تشكلت آفة على العين، يمكن أن تسبب العمى.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن المرض يستمر عادة من أسبوعين إلى 4 أسابيع، يكون الشخص معديا من الوقت الذي تبدأ فيه الأعراض حتى تتساقط القشرة.

يعاني بعض المرضى من آفات تناسلية وقد يكون من الصعب تمييز الطفح الجلدي عن مرض الزهري وعدوى فيروس الهربس البسيط والقوباء المنطقية وأنواع العدوى الأخرى الأكثر شيوعا، وفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

لم يتم تحديد المضيف أو الناقل الرئيسي لمرض جدري القرود بعد، على الرغم من الاشتباه في أن القوارض تلعب دورا في انتقال العدوى.

تم تشخيصه لأول مرة عند البشر في عام 1970 في جمهورية الكونغو الديمقراطية في صبي يبلغ من العمر 9 سنوات. منذ ذلك الحين ، حدثت معظم الحالات بين البشر في مناطق الغابات المطيرة في وسط وغرب إفريقيا.

في عام 2003 ، حدث أول انتشار خارج إفريقيا في الولايات المتحدة وكان مرتبطا بالحيوانات المستوردة من غانا إلى تكساس، والتي أصابت بعد ذلك كلاب البراري الأليفة.

طرق انتقاله

لا ينتشر جدرى القرود بسهولة بين الناس، و يعتبر الاتصال بالفيروس من حيوان أو إنسان أو شيء ملوث هو المسار الرئيسي.

يدخل الفيروس الجسم عن طريق الجلد أو الجهاز التنفسي أو الأغشية المخاطية في العين أو الأنف أو الفم.

يعتقد أن الانتقال من شخص إلى آخر يحدث بشكل رئيسي من خلال رذاذ تنفسي بأحجام كبيرة، ولكن يمكن أن يحدث أيضا من خلال ملامسة سوائل الجسم أو مادة الآفة ، أو بشكل غير مباشر من خلال ملامسة الملابس الملوثة.

قد ينتقل الفيروس أيضا أثناء ممارسة الجنس، وقد حدثت العديد من الحالات الحديثة خارج إفريقيا داخل الشبكات الجنسية.

يمكن للمطهرات المنزلية الشائعة أن تقتل الفيروس على الأسطح.

اللقاح

تشير البيانات إلى أن اللقاحات التي يتم استخدامها للقضاء على الجدري فعالة بنسبة تصل إلى 85 بالمائة ضد جدري القرود، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وبدأت بريطانيا تطعيم بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية وغيرهم من المعرضين لخطر الإصابة بجدري القرود بلقاح الجدري.

وكان القضاء على الجدري على مستوى العالم منذ أكثر من 40 عاما أحد أعظم الإنجازات في تاريخ الصحة العامة، حيث قضى على سبب من أسباب الوفاة والعمى والتشوه الذي ابتلت به البشرية لما لا يقل عن 3000 عام.

ولكن من الناحية السلبية، أدى ذلك إلى نهاية برنامج التطعيم العالمي الذي وفر الحماية ضد فيروسات الجدري الأخرى، ويشمل ذلك جدري القرود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى