المغرب تدرج تاريخ اليهود بمناهجها .. وسفيرها يحتفل بعيد حانوكا

السياسي – أعلن وزير التعليم المغربي، “سعيد أمزازي”، عن إدراج التعبيرات الثقافية للرافد اليهودي وتاريخ اليهود المغاربة ضمن البرامج الدراسية في البلاد، في وقت شارك فيه سفير الرباط لدى الأمم المتحدة في احتفال بعيد “حانوكا” في نيويورك.

وقال “أمزازي”، في حوار لموقع “هسبريس” المغربي، إن خطوة تدريس التاريخ اليهودي تأتي للتأكيد على انخراط المدرسة المغربية (العامة والخاصة) في تثبيت الهوية الوطنية متنوعة المقومات، والموحدة بانصهار كل مكوناتها كما عَرّفَها دستور المملكة.

وأوضح أن “ذلك الأمر غير جديد على المغرب وملوكه، الذين كانوا عبر التاريخ يولون عناية خاصة للرافد اليهودي، وأكبر دليل على ذلك تدريس اللغة العبرية في الجامعات المغربية منذ سنين”.

وأكد أن “الهدف في هذه المرحلة التذكير بقيم التعايش والتسامح التي تميز بلادنا وترسيخها”.

واستضافت البعثة الإسرائيلية لدى الأمم المتحدة، ومنتدى الدبلوماسية الثقافية، الخميس، احتفالية عيد “حانوكا” اليهودي، وسط مشاركة عدد من سفراء دول العالم والدول العربية، وشارك السفير المغربي، ممثل المغرب الدائم لدى الأمم المتحدة، “عمر هلال”،  نظيره الإسرائيلي “جلعاد أردان” هذا الاحتفال.

وتشارك السفيران جنبا إلى جنب في احتفالات “حانوكا التقليدي” أو “عيد الأنوار” بمشاركة سفراء دول عربية، وفقا لصحيفة “إسرائيل اليوم”.

وقال السفير المغربي لدى الأمم المتحدة: “ليس هناك بديل للسلام، نحن جميعا أبناء إبراهيم، وأبناء إبراهيم في نهاية اليوم سوف يجلسون معا لصنع السلام ويتشاركون في بناء مستقبل للجيل المقبل”.

وفي 10 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلنت الرباط عزمها استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل “في أقرب الآجال”، بحسب بيان للديوان الملكي.

وبدأ المغرب مع إسرائيل، علاقات على مستوى منخفض عام 1993 بعد التوصل إلى اتفاقية “أوسلو”، لكن الرباط جمدتها بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية، وتحديدا عام 2002.

وبعودة العلاقات، يكون المغرب الدولة المغاربية الوحيدة التي تقيم علاقات مع إسرائيل، إثر قطع موريتانيا علاقاتها مع تل أبيب في 2010، وهو ما يعتبر اختراقا إسرائيليا لافتا لمنطقة المغرب العربي.

كما يصبح المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل خلال عام 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى