المغرب: حرية التعبير ليست عذرا للإساءة للإسلام

السياسي – أدان المغرب، الأحد، نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام وللرسول في فرنسا، التي قال إنها “تعكس غياب النضج لدى مقترفيها”.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية، وفيه أن “المغرب يدين بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام وللرسول سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام”.

وتابع البيان: “حرية الفرد تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين ومعتقداتهم (…). لا يمكن لحرية التعبير، لأي سبب من الأسباب، أن تبرر الاستفزاز والتهجم المسيء للديانة الإسلامية التي يدين بها أكثر من ملياري شخص في العالم”.

وخلال الأيام الماضية، شهدت فرنسا، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني.

والأربعاء، قال الرئيس الفرنسي، في تصريحات صحفية؛ إن فرنسا لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية” المسيئة للرسول محمد والإسلام.

وأثارت الرسوم وتصريحات ماكرون موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقت في معظم الدول الإسلامية والعربية حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

ودعت فرنسا، الأحد، دول الشرق الأوسط إلى عدم مقاطعة البضائع الفرنسية.

وقالت الخارجية الفرنسية، في بيان؛ إن “الدعوات إلى المقاطعة عبثية، ويجب أن تتوقف فورا، وكذلك كل الهجمات التي تتعرض لها بلادنا، والتي تقف وراءها أقلية راديكالية”.

وأضافت الخارجية: “في العديد من دول الشرق الأوسط، برزت في الأيام الأخيرة دعوات إلى مقاطعة السلع الفرنسية، خصوصا الزراعية الغذائية، إضافة إلى دعوات أكثر شمولا للتظاهر ضد فرنسا، في عبارات تنطوي أحيانا على كراهية نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي”.

واعتبرت أن هذه الدعوات “تشوه المواقف التي دافعت عنها فرنسا من أجل حرية الرأي، وحرية التعبير، وحرية الديانة، ورفض أي دعوة للكراهية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى