المغرب : مركز “تدليك” يتحول لوكر لممارسة الرذيلة..

السياسي-وكالات

ألقت أجهزة الأمن المغربية، القبض على متلبسين بممارسة الجنس الجماعي داخل أحد الأوكار بمقاطعة “كيليز”، التي تستخدم في الأعمال المنافية للآداب تحجت ستار العمل في “المساج”.

وفي التفاصيل التي نشرتها صحيفة “الصباح”، فقد تم خلال عملية المداهمة اعتقال صاحبة المكان الذي تم تحويله إلى وكر للدعارة، وعدد من الرجال ضبطوا في أوضاع مشبوهة، وست مستخدمات تم تحويلهن إلى عاملات جنس.

وأفادت مصادر متطابقة، أنه خلال عملية المداهمة ضبطت صاحبة المكان وهي تمارس الجنس مع أحد الزبائن، ليتم اقتياد الجميع إلى مقر ولاية الأمن بمراكش.

وجاء ذلك بناء على معلومات توصل إليها المحققون، بعد اعترافات شريكة صاحبة المحل وثمان من مستخدماتها اللواتي تم اعتقالهن أواخر الشهر الماضي، رفقة كندي بمحل آخر بزنقة طارق بن زياد بالمقاطعة ذاتها.

وكشفت التحقيقات تورط صاحبة المحل في شبكة الدعارة والاتجار في البشر، باستغلال فتيات وتحويلهن من عاملات تدليك إلى ممارسات للجنس الجماعي، لاستقطاب الباحثين عن هذا النوع من الأنشطة المحظورة، خاصة السياح الأجانب، بشراكة مع شريكتها المعتقلة إثر المداهمة الأولى التي انتهت باعتقال ثماني مستخدمات وسياح أجانب أبرزهم كندي.

وكان سكان الحي تقدموا بشكاوى إلى أجهزة الأمن، بعد افتضاح أنشطة المحل الذي أصبح قبلة لعشاق الجنس الجماعي، تتم فيه الاستعانة بعاملات تم تحويلهن إلى مومسات لتنشيط لحظات جنسية على شاكلة ألف ليلة وليلة، تحت غطاء “محل للماساج”.

وبعد إجراء التحريات، تمت مداهمة الوكر المستخدم في أعمال منافية للآداب، والقبض على المتواجدين فيه متلبسين، قبل أن تكشف اعترافات الموقوفين وجود محل ثان يُستغل في الأنشطة المحظورة نفسها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى