المغرب والإمارات في خلاف… وقضية الإسرائيليين لم تحل

السياسي – في غضون ذلك، يتوزع الإسرائيليون العالقون في المغرب بين الفنادق في مراكش والجالية اليهودية في الدار البيضاء.
فبعد الموافقة على السماح بإجلاء المواطنين الإسرائيليين من البلاد بسبب تفشي الفيروس التاجي، قام المغرب فيما بعد بحظر الإجلاء بعد أن وافقت إسرائيل والإمارات العربية المتحدة على إجلاء مواطنيهما من البلاد في رحلة مشتركة دون استشارة المغرب، بحسب صحيفة “القدس بوست”.

وكان من المتوقع أن يعود الإسرائيليون العالقون حاليًا في المغرب إلى إسرائيل بحلول عطلة عيد الفصح.

ورغم قيام الإمارات بإجلاء 180 من مواطنيها، إلا أن 74 ما زالوا عالقين في المغرب.

ولحل هذه المشكلة، اتصلت الإمارات بإسرائيل وعرضت إخلاء مواطنيها والإسرائيليين في رحلة واحدة من قبل الدولة الخليجية.

وبعد موافقة إسرائيل على العرض، أعرب المغرب عن غضبه من حقيقة أن الإمارات وإسرائيل قد توصلتا إلى مثل هذا الاتفاق دون استشارة الحكومة المغربية أولاً وعرقل التحرك.

وبحسب ما ورد في الصحيفة المذكورة فقد حاولت الإمارات مع عدة دول أخرى القيام بخطوات مماثلة.
يأتي الخلاف وسط تصاعد التوتر بين المغرب والإمارات مع تقارب المغرب من قطر واتهام الإمارات بتشويه سمعة الملوك المغاربة.

تعمل وزارة الخارجية الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة على إجلاء المواطنين الإسرائيليين من مواقع حول العالم، بدءًا من البرازيل إلى نيوزيلندا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى