المغرب يعلق الرسوم الجمركية على الأغذية الأساسية

السياسي – في المغرب، حيث لا يوجد الكثير من الحالات المصابة بالفيروس التاجي “كوفيد-19″، مقارنة مع دول أخرى بالعالم، بحيث سجل الوقت الحالي 345 مصابا، ولكن التدابير أيضا تقييدية للغاية.
ووافقت الحكومة المغربية، على عدة مراسيم، لتعليق الرسوم الجمركية على القمح، وكذلك القطاني، لضمان توريد هذه الأطعمة خلال الأزمة التي سببها الفيروس التاجي، خاصةً مع اقتراب شهر رمضان المعظم.
وبحسب بيان لرئاسة الحكومة، عقب الاجتماع الأسبوعي للمجلس التنفيذي، فإن هذه الإجراءات الاجتماعية تهدف إلى “ضمان الإمداد المنتظم لهذه الأطعمة في السوق الوطنية بأسعار مستقرة”.
وبالنسبة للقمح العادي – الذي يتراوح سعره في الأسواق الدولية بين 220 و230 دولارًا للطن – سيتم تعليق 35 بالمئة من الرسوم الجمركية التي تم تحديدها مسبقًا على هذا المنتج حتى 15 حزيران/ يونيو المقبل، كما هو متوقع قبل انخفاض الإنتاج الوطني نتيجة أزمة “كوفيد 19”.
وسيبدأ سريان مفعول التعريفة الجمركية لبقية المواد الغذائية – المستهلكة بكثرة خلال شهر رمضان المقرر في نهاية الشهر المقبل – في أوائل نيسان/ أبريل.
ومن ناحية أخرى، خصص الصندوق الخاص الذي أنشأه الملك محمد السادس منذ بداية أزمة الفيروس التاجي، اليوم 2 مليار درهم (حوالي 200 مليون دولار) لتعزيز النظام الصحي في البلاد.
وسيخصص هذا المبلغ لاقتناء 1000 سرير إنعاش و550 جهاز تنفس، بالإضافة إلى مجموعات أخذ العينات والاختبار، ومعدات الأشعة الأخرى، ويوجد في المغرب حالياً 1640 سرير إنعاش.
وبحسب آخر رصيد قدمته وزارة الصحة اليوم ، تم تسجيل ما مجموعه 345 حالة مصابة، 14 منها في حالة حرجة، و21 حالة وفاة.
توزيع هذا الحالات المصابة بفيروس “كورونا” المستجد بالمغرب حسب التقسيم العمري، أكثر من 65 سنة يشكلون 36 بالمئة، مابين 40 – 65 سنة يشكلون 28 بالمئة، مابين 25 – 40 سنة يشكلون 18 بالمئة، وأقل من 25 سنة يشكلون 18 بالمئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى