المقداد: العلم السوري سيرفرف في سماء ليبيا

السياسي – أعيد افتتاح السفارة الليبية في دمشق، اليوم الثلاثاء، إيذانا بعودة التمثيل الدبلوماسي بين البلدين الشقيقين سوريا وليبيا.
وخلال مراسم إعادة افتتاح السفارة الليبية بدمشق، قال فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري، إن “العلم السوري سيرفرف في سماء ليبيا قريبا”.

وشدد المقداد، على أن “عودة العلم الليبي مرفرفا في سماء سوريا مقدمة طبيعية لعودة أعلام أخرى”، مؤكدا أن “النضال ضد الإرهاب سيستمر، وأن السيناريو السوري والليبي لا يختلف إلا في التفاصيل”.

ورأى نائب وزير الخارجية السوري، أن “كل ما يحدث منذ سنوات في البلدين يثبت أن العملاء والأدوات تسقط مهما قدمت دول من دعم لأدواتها”.

ووصف المقداد، ليبيا بأنها بلد مستقل، مشددا على أن بلاده “تدعم نضال الشعب الليبي والدور الذي يقوم به الجيش الليبي والحكومة الليبية الشرعية في بنغازي”.
وأكد المسؤول السوري، أن “المؤامرة تفشل في ليبيا يوما بعد يوم، والجيش السوري بدوره يحقق المعجزات”، مضيفا أن “نضال البلدين واحد وأن رفع العلم الليبي في دمشق مقدمة “يصحو البعض ويعود إليهم وعيهم”.

ووقعت وزارة الخارجية السورية مع نظيرتها في الحكومة الليبية المؤقتة، يوم الأحد الماضي، على مذكرة تفاهم بشأن إعادة افتتاح مقرات البعثات الدبلوماسية والقنصلية وتنسيق مواقف البلدين في المحافل الدولية والإقليمية، فيما أعلنت وزارة الإعلام السورية أن السفارة الليبية في دمشق ستستأنف عملها، الذي توقف في عام 2012، اليوم الثلاثاء.

من جانبه، أكد الرئيس السوري بشار الأسد، خلال لقائه وفدا من الحكومة الليبية المؤقتة، على ضرورة مواجهة تحركات تركيا في البلدين، التي تسهم في “زعزعة الاستقرار في المنطقة”.

وذكرت الرئاسة السورية في بيان أن الرئيس السوري التقى وفدا ليبيا برئاسة عبد الرحمن الأحيرش نائب رئيس مجلس الوزراء في حكومة بنغازي، والدكتور عبد الهادي الحويج وزير الخارجية والتعاون الدولي، وذكر البيان، أن الطرفين بحثا خلال اللقاء “آخر التطورات في سوريا وليبيا، والمعركة التي يخوضها البلدان ضد الإرهاب والتدخلات الخارجية بكافة أشكالها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى