الممثلة آن هيش في وضع ميئوس منه بعد تعرضها لحادث سير

السياسي -وكالات

أفادت وسائل إعلام أميركية بأن الممثلة الأمريكية التي أصيبت بحادث سير الأسبوع الفائت في لوس أنجليس في وضع ميئوس منه و”لا يُتوقّع أن تنجو”.

وذكر ممثّل عن هيش (53 سنة) في بيان صدر الخميس ونقله عدد من وسائل الإعلام أنّ الحادث تسبّب للممثلة بـ”إصابات بالغة في الدماغ”.

وأشار البيان إلى أن “هيش رغبت دائماً في التبرع بأعضائها، وقد أبقيت على قيد الحياة بواسطة الأجهزة لتحديد ما إذا كان أي من أعضائها قابلاً للاستخدام”.

ووجه البيان الشكر لكلّ من دعم هيش وكذلك للطاقم الطبي الذي اعتنى بها في مركز غروسمان لمعالجة الحروق التابع لمستشفى ويست هيلز في شمال لوس أنجليس.

وأضاف البيان انّ “هيش كانت تتميز بقلب كبير وكان يشعر كل من يلتقيها بروحها اللطيفة”.

وتابع “بالإضافة إلى موهبتها الاستثنائية، كانت تعتبر أنّ نشر اللطف والبهجة يشكل هدف حياتها. وسنتذكرها لصراحتها الشجاعة”.

ودخلت الممثلة في غيبوبة منذ تعرضها لحادث سير في 5 أغسطس (آب) اصطدمت خلاله سيارتها بمنزل مؤلف من طبقتين في حي مار فيستا، مما تسبب في “أضرار جسيمة واندلاع حريق هائل” على ما أعلنت حينها أجهزة الإنقاذ في لوس أنجليس.

وأشارت الأجهزة إلى أنّ رجال الإنقاذ الذين توجهوا إلى مكان الحادث والبالغ عددهم 59 شخصاً احتاجوا 65 دقيقة ليخمدوا الحريق الذي تسبب به حادث الاصطدام.


وأعلنت شرطة لوس أنجليس في بيان الخميس أنّها ستجري فحوص دم لهيش مشيرةً إلى انّ المحققين “يعتزمون رفع القضية إلى الجهات القضائية المختصة”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنّ نتائج التحاليل الأولية التي أجريت للممثلة أأظهرت وجود مادة مخدرة، ولكن ينبغي إجراء تحاليل أخرى للتأكّد من أن النتيجة الإيجابية غير مرتبطة بالعلاج الطبي الذي تأخذه هيش.

وأشار موقع “تي إم زي” المتخصص في أخبار المشاهير نقلاً عن مصادر في الشرطة إلى أنّ تحاليل الدم التي أُجريت للممثلة بيّنت وجود مادتي الكوكايين والفنتانيل الذي يشكل مادة أفيونية اصطناعية شديدة الفاعلية ومسببة للإدمان وتستخدم في بعض العلاجات.

وشاركت آن هيش في عدد كبير من أفلام تسعينات القرن الفائت من أبرزها “سيكس دايز، سيفن نايتس” و”دوني براسكو”. واشتهرت في دور أدّته بمسلسل “أناذر وورد” وحازت بفضله جائزة “داي تايم إيمي” سنة 1991.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى