المهاجرون يفقدون الأمل ويغادرون الحدود اليونانية

السياسي – أفادت وكالة “الأناضول” التركية، مساء الجمعة، بمغادرة طالبي اللجوء المنطقة الحدودية مع اليونان، بعد انتظار دام شهرا.

وكان طالبو اللجوء يهدفون إلى التوجه للبلدان الأوروبية من البوابة اليونانية، بعد أن أعلنت السلطات التركية غضها الطرف عنهم.

وأبلغ طالبو اللجوء موظفي دائرة الهجرة بولاية أدرنة (شمال غرب)، فقدانهم الأمل من فتح السلطات اليونانية الحدود أمامهم للتوجه إلى البلدان الأوروبية الأخرى.

وبحسب الوكالة، جاءت مغادرة طالبي اللجوء، بعد أن أقنعهم موظفو الهجرة بأن بقاءهم في العراء يشكل خطرا عليهم من انتشار فيروس كورونا.

وتم نقل طالبي اللجوء بحافلات بتنسيق من إدارة ولاية أدرنة إلى دور للضيافة، حيث سينهون فترة الحجر الصحي فيها في إطار التدابير المتخذة ضد انتشار فيروس كورونا، ومن ثم سينقلون إلى المناطق المناسبة في تركيا.

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، قد صرح، أمس الخميس، بأن نحو 150 ألف و600 طالب لجوء عبروا إلى اليونان من البر والبحر منذ 28 شباط/فبراير الماضي.

وأشار صويلو إلى وجود 4 آلاف و600 شخص ينتظرون أمام معبر “بازاركوله” الحدودي الفاصل بين تركيا واليونان.

ومنذ 27 شباط/ فبراير الماضي، بدأ تدفق طالبي اللجوء إلى الحدود الغربية لتركيا، عقب إعلان أنقرة أنها لن تعيق حركتهم باتجاه أوروبا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى