الناتو يدعو دمشق وموسكو لـ”وقف الهجوم” في إدلب

ندد الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ بما وصفه بـ”الغارات الجوية العشوائية للنظام السوري وحليفه الروسي” في إدلب، ودعا إلى “خفض التصعيد”.

وقالت المتحدثة باسم الحلف أوانا كونغيسكو، إن ستولتنبرغ حض جميع الأطراف على ضبط النفس وخفض التصعيد وتجنب مزيد من تدهور الوضع الخطير أصلا وتفاقم الحالة الإنسانية المروعة في المنطقة.

كما دعا الأمين العام للناتو دمشق وموسكو إلى “وقف هجومهما” والالتزام بأحكام القانون الدولي، ودعم الجهود المبذولة لتسوية الأزمة السورية برعاية الأمم المتحدة.

وفي وقت سابق أعلنت الخارجية التركية، أن الوزير مولود تشاووش أوغلو أجرى اتصالا هاتفيا مع ستولتنبرغ، بعد اجتماع أمني عقده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء الخميس على خلفية مقتل وجرح عشرات الجنود الأتراك بضربة جوية سورية في إدلب.

من جانبها، قالت الولايات المتحدة إنها تقف إلى جانب تركيا “شريكتها في حلف شمال الأطلسي”، لكن المندوب الأمريكي لدى الحلف، صرح بأن دول الناتو لم تناقش استخدام المادة الخامسة من معاهدة الدفاع الجماعي، فيما يتعلق بالوضع حول تركيا وسوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى