“النفط الليبية” تنفي شائعات توزيع إيرادات على 3 أقاليم

السياسي-وكالات

نفت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية،  جميع الشائعات حول فتح حسابات جديدة وتوزيع إيرادات مبيعات النفط الخام، على الأقاليم الثلاثة (طرابلس وبرقة وفزان).

وقال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، في بيان، إن جميع الشائعات صادرة عن أشخاص غير مشاركين في مفاوضات تعقدها المؤسسة مع جهات دولية بغية استئناف الإنتاج.
ونشرت مواقع إعلامية محلية ووسائل تواصل اجتماعي، الثلاثاء، معلومات حول توافق دولي على توزيع عائدات مبيعات النفط الخام بين ثلاثة حسابات، مقابل استئناف الإنتاج بشكل طبيعي.

وذكر صنع الله، أن المؤسسة الوطنية للنفط، ملتزمة بالقوانين والإجراءات الليبية.
وأضاف: “موقفنا هو العمل من أجل إعادة الإنتاج حفاظا على ثروة الشعب الليبي وخدمة لمصالحه و تجنيبا للحرب بالمواقع النفطية”.

وزاد: “سيستمر إيداع جميع الإيرادات النفطية في نفس حسابات المؤسسة، وسيتم الاحتفاظ بتلك الإيرادات لفترة محددة من الزمن”.

وتجاوزت خسائر ليبيا من غلق الحقول والموانئ النفطية منذ 17 يناير/ كانون الثاني الماضي، 6.2 مليارات دولار، بحسب المؤسسة.
وأضافت: “إجمالي خسائر الفرص البيعية الضائعة منذ 2011، تجاوزت 231 مليار دولار”.

وأعلنت في بيانها اليوم، استمرار حالة القوة القاهرة على موانئ الحريقة والبريقة والزويتينة والسدرة وراس لانوف (شرق).

وتابعت: “نجري مفاوضات تحت إشراف أممي، مع دول مسؤولة عن غلق الحقول، وأصدرنا تعليمات بعودة الموظفين إلى أماكن عملهم، والبدء بالتجهيز لعمليات إعادة الإنتاج والصيانة والتشغيل التدريجي للحقول”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى