النفط يتراجع بفعل بيانات آسيوية ضعيفة

تراجعت أسعار النفط لرابع جلسة على التوالي يوم الثلاثاء بفعل زيادة حادة في الإصابات بفيروس كورونا في اليابان وصورة ضعيفة للطلب في آسيا واعتقاد بين أعضاء أوبك وحلفائهم بأن السوق لا تحتاج إلى المزيد من الخام.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول منخفضة 48 سنتا، أو 0.7 بالمئة، لتسجل عند التسوية 69.03 دولار للبرميل في حين هبطت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 70 سنتا، أو واحد بالمئة، لتغلق عند 66.59 دولار للبرميل.

ومني الخامان القياسيان كلاهما بخسائر في الجلسات الثلاث الماضية.

ومددت اليابان، ثالث أكبر اقتصاد في العالم، حالة الطوارئ في طوكيو ومناطق أخرى يوم الثلاثاء وأعلنت عن إجراءات جديدة تشمل سبع مقاطعات أخرى للتصدي لقفزة في الإصابات بكوفيد-19 تهدد المنظومة الطبية في البلاد.

ومن ناحية أخرى، دخلت نيوزيلندا في موجة إغلاق جديدة بعد تقارير عن رصد أول إصابة بفيروس كورونا في البلاد في ستة أشهر.

وفي جانب المعروض، من المتوقع أن يرتفع إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة إلى 8.1 مليون برميل يوميا في سبتمبر أيلول وهو ما سيكون أعلى مستوى منذ أبريل نيسان، بحسب بيانات حكومية نشرت يوم الاثنين.

وتنتظر السوق أحدث بيانات أسبوعية بشأن مخزونات الخام والوقود في الولايات المتحدة والتي ستصدر عن معهد البترول الأمريكي في وقت لاحق يوم الثلاثاء ومن الحكومة الأمريكية يوم الأربعاء.

وتوقع محللون استطلعت رويترز آراءهم أن مخزونات الخام هبطت حوالي 1.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 13 أغسطس آب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى