النفط يحرك العالم.. هذا السعر المتوقع حتى نهاية 2020

بعد اتفاق نفطي يتوقع له أن يخفض الإنتاج بمقدار 15 مليون برميل يومياً بدءا من مطلع مايو 2020، تعول دول العالم، على ضمان استمرارية آليات ضبط توازن أسواق الطاقة، ضمن التوافق الدولي الذي تمتد تفاصيله حتى نهاية أبريل 2022.

ويأتي التوافق من جانبين الأول منظومة أوبك بلاس التي من المقرر أن تخفض الإنتاج بمقدار 10 ملايين برميل يوميا، وتنضم لها في التوجه دول أخرى من بينها أميركا والنرويج وكندا يتوقع لها أن تساهم بشكل أو بآخر في خفض 5 ملايين برميل نفط أخرى.

وقال وزير الطاقة السعودية الأمير عبدالعزيز بن سلمان في كلمة لدى افتتاح اجتماع عن بعد لمجموعة العشرين إن إمدادات الطاقة الموثوقة والميسورة التكلفة، والتي يسهل الوصول إليها، ضرورية لتمكين الخدمات الأساسية، بما فيها خدمات الرعاية الصحية، لضمان قدرتنا على دفع جهود التعافي الاقتصادي.

ويعتقد على نطاق دولي، أن صيغة اتفاق أوبك بلاس بقيادة السعودية وروسيا ستكون صمام الأمان في ضبط توازن أسواق الطاقة، إلى جانب الدعم الأميركي لآليات خفض الإنتاج، والتوافق من دول منتجة أخرى مثل المكسيك وكندا والنرويج، إضافة إلى مواقف مهمة تعلن تباعا من المستهلكين على الجانب الآخر مثل الهند والصين.

وقال المستشار النفطي الدولي، الدكتور محمد سرور الصبان، السبت 11ابريل2020، إن الاتفاق الذي نتج عن اجتماعات أوبك بلاس أضيفت له 10 دول جديدة، ويضمن خفض الإنتاج بمقدار 10 ملايين برميل يومياً.

ووصف الصبان هذه الاجتماعات بأنها يمكن تسميتها (أوبك بلاس بلاس) وقد حققت نتائج جيدة، وكانت المكسيك هي التي تعلق الاجتماع ولكن جرى حل المشكلة بينها وبين الولايات المتحدة، وجرى الخفض بمقدار 100 ألف برميل يوميا من المكسيك و250 ألف برميل ربما ستقوم الولايات المتحدة الأميركية بالخفض نيابة عن المكسيك بإجمالي 350 ألف برميل يوميا.

وأضاف أنه إلى الآن لا يمكن معرفة مدى التزام كندا والنرويج والبرازيل والولايات المتحدة، وهي دول منتجة للنفط لكن لم تتعهد بعد ولم تحضر اجتماعات يوم الخميس، لكنهم حضروا اجتماع يوم الجمعة الذي جمع وزراء الطاقة في دول مجموعة العشرين.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة وعدت بأن يكون هناك تخفيض طبيعي من قبل المنتجين الذين تأثروا بانخفاض أسعار النفط، والذي سيؤدي إلى خروج 2 مليون برميل يوميا من الأسواق” لكن الصبان اعتبر أن هذا الحديث الأميركي “ليس تعهدا في إطار اتفاق الأسواق، ومن المهم أن تقوم واشنطن بمثل هذا التعهد ليرتفع الخفض الإجمالي إلى 15 مليون برميل يومياً.

وحول توقعاته للأسعار، قال الصبان إن هناك مشكلتين الأولى، تتمثل في أن أسعار النفط مرتبطة بمدى انحسار فيروس كورونا وهذا يتطلب بعض الوقت.

وأضاف : “أتصور أن الأسعار ستتراوح بين 30-35 دولارا للبرميل خلال الأشهر الثلاثة أو الأربعة المقبلة.

ورأى أن المشكلة الثانية تتمثل في مدى جدية الالتزام بخفض الإنتاج، فإذا لم يكن هناك التزام ستتراجع الأسعار، لكن مع إدراك الدول لخطورة تراجع الأسعار أتوقع أن يكون هناك التزام.

كما اعتبر أن أسعار النفط بالنسبة لبقية العام الحالي، ستعتمد بشكل كبير على تطورات فيروس كورونا وهناك أخبار سارة بأن الصين عادت للتشغيل وهذا أمر جيد ولكن الصين وحدها إن لم يكن دول أخرى تعود للإنتاجية معها سيكون تأثير الصين محدوداً”.

وقدر الصبان أن ترتفع أسعار النفط في بقية العام الحالي حتى نهايته في “نطاق يتراوح بين 30- 40 دولارا للبرميل” معربا عن تفاؤله في المرحلة المقبلة، التي ستكون مرحلة أولى في استعادة شيء من التوازن، وتحمي من تدهور أسعار الخام إلى مستوى أقل من 20 دولارا كما كان متوقعا في حال لم يجر التوصل إلى اتفاق.

من جانبه قال المستشار بشؤون الطاقة الخبير النفطي، كامل الحرمي إنه من المتوقع أن يصل أسعار برميل النفط لخام برنت بين 30-35 دولارا للبرميل الواحد.

وأكد أنه من الصعب أن نرى برميل النفط يصل إلى معدل 37 دولاراً للبرميل “لأننا نمر بمر حالة اقتصادية صعبة، ومع خفض دول أوبك بلاس إنتاجهم بمقدار 10 مليون برميل فهذا لا يكفي لأن النقص في الطلب العالمي للنفط أكثر من هذه القيمة”.

وقدر الحرمي النقص المتوقع في الطلب على النفط عالميا بحوالي “25 مليون برميل يوميا أو 25% من إجمالي إنتاج النفط”.

من جهتها أعلنت مجموعة العشرين عزمها إنشاء مجموعة تنسيق على المدى القصير مفتوحة لكل أطراف مجموعة العشرين على أساس اختياري لمراقبة إجراءات الاستجابة فيما يتعلق بالنفط.

وقال بيان عقب اجتماع وزراء الطاقة بمجموعة العشرين إن قادة دول المجموعة سيواصلون التعاون عن كثب ومراجعة كل من الاستجابة لجائحة كوفيد-19 والأجندة الأوسع لمجموعة العشرين للتحول إلى أنظمة طاقة أنظف ومستدامة خلال اجتماع مقرر في سبتمبر مع الاستعداد للاجتماع في وقت أقرب إذا دعت الحاجة لذلك.

وذكر البيان أن زعماء المجموعة يقولون إنهم سيواصلون العمل عن كثب مع عناصر قطاع النفط لجعل أنظمة الطاقة أكثر مرونة في الرد على الأوضاع الطارئة في المستقبل.

من جهته أعلن البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترمب بحث مع نظيرة الروسي فلاديمير بوتين أسواق الطاقة، ومواجهة كورونا.

وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض جود دير أن الرئيس ترمب ناقش مع الرئيس بوتين أحدث الجهود لمحاربة جائحة فيروس كورونا والحفاظ على استقرار أسواق الطاقة العالمية”.

وأبلغ وزير الطاقة الأميركي دان برويليت محادثات مجموعة العشرين “ندعو جميع الدول لتسخير شتى الأدوات التي تحت تصرفها للمساعدة في تقليص الفائض”.

بدوره أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحث مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خفض إنتاج النفط الذي تعتزمه أوبك+. وأضاف الكرملين أنهما اتفقا على مواصلة الاتصالات في هذا الصدد.

وأشار ديميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إلى تحرك يشمل الآخرين سيجري القيام به، رغم إقراره بأن القانون الأميركي يمنع المنتجين في الولايات المتحدة من الانضمام لتكتل يستهدف توجيه الأسعار.

من جهته قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن مجموعة منتجي النفط العالميين أوبك+ قد تتخذ خطوات إضافية بخصوص أسواق الخام إذا اقتضت الضرورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى