النفط يقفز لأعلى مستوى في شهرين

قفزت أسعار النفط يوم الإثنين إلى أعلى مستوياتها في أكثر من شهرين بفعل نتائج أولية ايجابية للقاح محتمل مضاد لفيروس كورونا، وتفاؤل بشأن استئناف النشاط الاقتصادي وعلامات على أن المنتحين ينفذون اتفاقا لتخفيضات انتاجية.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت تسليم يوليو تموز جلسة التداول مرتفعة 2.31 دولارا، أو 7.1%، لتسجل عند التسوية 34.81 دولارا للبرميل.

وصعدت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم يونيو حزيران 2.39 دولارا، أو 8.1%، لتبلغ عند التسوية 31.82 دولارا للبرميل.

وذلك هو أعلى مستوى عند التسوية للخامين القياسيين كليهما منذ 11 من مارس/آذار، الذي بعده بأيام قليلة بدأت الأسعار بالانهيار في أعقاب فشل اتفاق لخفض الانتاج بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين بقيادة روسيا يشكلون مجموعة تعرف باسم أوبك+.

وزاد الخامان القياسيان مكاسبهما في التعاملات اللاحقة على التسوية لتصعد عقود برنت أكثر من 9% إلى 35.48 دولارا للبرميل بينما قفزت عقود الخام الأمريكي أكثر من 11% إلى 32.74 دولارا للبرميل.

وقالت شركات ترصد الشحنات إنه في النصف الأول من مايو/أيار، خفضت أوبك+ صادرات النفط بشكل حاد، مما يشير إلى بداية قوية للتقيد باتفاق جديد لخفض الانتاج.

ووافقت أوبك+ على خفض قياسي في الإمدادات بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا بدءا من أول مايو/أيار.

وفي الأسبوع الماضي أعلنت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، أنها ستخفض انتاجها بمقدار مليون برميل إضافية في يونيو/حزيران.

ويشير صعود عقود الخام الأمريكي تسليم يونيو/حزيران، التي ينقضي تداولها بنهاية جلسة الثلاثاء، إلى أن الهبوط التاريخي الذي شهدته الشهر الماضي والذي دفع الأسعار إلى -40 دولارا للبرميل لن يتكرر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق