النفط يهبط وسط توقعات بتراجع الطلب من الصين

هبطت أسعار النفط بأكثر من واحد في المئة يوم الاثنين متراجعة للجلسة الثالثة بعد أن أظهرت بيانات رسمية تباطؤ إنتاجية التكرير والنشاط الاقتصادي في الصين في مؤشر على أن التفشي الجديد لكوفيد-19 ينال من ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ونزل خام برنت 90 سنتا أو ما يعادل 1.3 بالمئة إلى 69.69 دولار للبرميل بحلول الساعة 0649 بتوقيت جرينتش. وتراجع الخام الأمريكي 97 سنتا أو ما يعادل 1.4 بالمئة إلى 67.47 دولار للبرميل.

وأظهرت البيانات تباطؤ نمو إنتاج المصانع ومبيعات التجزئة في الصين بشكل كبير في يوليو تموز، على عكس التوقعات إذ عطل تفشي جديد لكوفيد-19 وموجة من الفيضانات النشاط التجاري.

وقال كلفين وونج محلل السوق لدى سي.إم.سي ماركتس في سنغافورة “ضعف العقود الآجلة للنفط … من المرجح أن يكون نتيجة لبيانات النمو التي جاءت أضعف من المتوقع في الصين، وهي مستهلك رئيسي للنفط”.

كما تراجع تكرير النفط الخام في الصين الشهر الماضي إلى أدنى مستوى على أساس يومي منذ مايو أيار 2020، حيث خفضت المصافي المستقلة الإنتاج وسط تخفيض الحصص وارتفاع المخزونات وتراجع الأرباح. والصين هي أكبر مستورد للنفط في العالم.

وفي اليابان، رابع أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، يتوقع العديد من المحللين نموا اقتصاديا متواضعا في الربع الحالي حيث تأثر إنفاق الأسر بتجديد العمل بالقيود الرامية لاحتواء إصابات كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى