النمسا تحظر حزب الله وتصنف جناحيه بقائمة المنظمات الإرهابية

السياسي – قررت سلطات النمسا حظر “حزب الله” اللبناني، بجناحيه السياسي والعسكري، متجاوزة سياسة الاتحاد الأوروبي لحظر ما يسمى “الجماعة الإرهابية اللبنانية الذراع العسكرية فقط”.

واعتبر وزير الخارجية النمساوي “ألكسندر شالنبرج” أن “هذه الخطوة تعكس واقع الجماعة نفسها، التي لا تميز بين الذراع العسكرية والسياسية”، وفقا لما نقلته صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية.

كما أبدى “شالنبرج” أسفه لعدم إحراز أي تقدم بشأن دعوة مجلس الأمن الدولي لنزع سلاح “حزب الله”.

جاء ذلك بعدما شهد البرلمان الأسترالي، قبل أيام، تحركات استهدفت دفع السلطات في كانبيرا لتصنيف الحزب اللبناني بكل مؤسساته على قائمة الإرهاب في البلاد، بعد أيام من اكتفاء وزيرة الشؤون الداخلية الأسترالية “كارين أندروز” بإدراج ما يُعرف بـ “منظمة الأمن الخارجي”، وهي الجهة المسؤولة عن العمليات الإرهابية الخارجية لحزب الله، على قائمة التنظيمات الإرهابية.

ومن الدول الغربية الأخرى التي حظرت “حزب الله” بالكامل؛ هولندا وألمانيا وإستونيا وجمهورية التشيك وسلوفينيا.

وكان ضباط كبار بجيش الاحتلال الإسرائيلي قد أكدوا، في أبريل/نيسان الماضي، خلال اجتماع أجروه مع رئيس هيئة الأركان، الجنرال “أفيف كوخافي”، أن “حزب الله”، المدعوم من إيران، يعمل في الوقت الحالي على تجديد وتطوير عقيدته القتالية ويمهد لعملية عسكرية جديدة ضد إسرائيل، وفقا لما أورده موقع “واللا” العبري.

وذكر الضباط أن “حزب الله” يستخدم محاور تصل إلى الحدود، ويضع قيودا أمام القوات الإسرائيلية التي تعمل على جمع معلومات استخباراتية في الجنوب اللبناني، أو بطول الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

ووفق الموقع فإن “حزب الله” لم يستخدم هذه المناطق الجبلية والوعرة من قبل، وذلك بسبب صعوبة التنقل بينها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى