النمسا تسلمت من تركيا منفذ هجوم فيينا وأطلقت سراحه

السياسي – كشفت السلطات التركية، في بيان، الأحد، عن أن منفذ هجوم فيينا الأخير، جرى توقيفه خلال محاولة عبوره إلى سوريا، وترحيله إلى النمسا.

وقالت المديرية العامة للأمن التركي، إنها عقب هجوم فيينا أجرت تحريات عن منفّذه “كوجتيم فاجزولاي” حامل الجنسية النمساوية المنتمي لـ”داعش”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ووفق البيان، فإن منفذ الهجوم دخل تركيا في الأول من سبتمبر/أيلول 2018 عبر مطار أتاتورك الدولي، للعبور لاحقا إلى سوريا، والانخراط في صفوف التنظيم، لكن جرى توقيفه في 18 من الشهر نفسه، بولاية هطاي جنوبي البلاد.

وعقب توقيفه بيوم واحد، حكم القضاء التركي بترحيل الشخص المذكور إلى النمسا، وإدراج كافة البيانات المتعلقة به في ملف خاص وتسليمه إلى فيينا، بحسب “الأناضول”.

وفي 2 نوفمير/تشرين الثاني الجاري، شهدت فيينا هجوما مسلحا أسفر عن مقتل 5 أشخاص بينهم المنفذ، وإصابة 17 آخرين، وتبنى “داعش” مسؤوليته عن الهجوم، مبينا أن المنفذ يدعى “أبودجانة الألباني”.

ومنفذ الهجوم الذي خلف 4 قتلى و22 مصابا هو مواطن عمره 20 عاما ويحمل جنسية النمسا ومقدونيا الشمالية، وقتلته الشرطة بالرصاص في مكان الحادث.

وداهم رجال الشرطة 18 منزلا في إطار تحقيقات جارية إلى الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى