“النواب” الجزائري يمنح “الثقة الأولى” لحكومة جراد

حصلت أول حكومة بعهد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، مساء الخميس، على الثقة الأولى اللازمة من مجلس النواب (الغرفة الأولى)، فيما يتم التصويت بمجلس الأمة على الثقة النهائية السبت المقبل.

وتحصل الحكومة على ثقة الغرفتين في البرلمان، من خلال منح موافقتهما على برنامجها، ما يعد ثقة من النواب للحكومة.

ومنح أغلبية نواب المجلس الشعبي الوطني، الثقة للحكومة الجديدة برئاسة عبد العزيز جراد.

جاء ذلك في جلسة علنية خصصت للتصويت على برنامج عمل الحكومة الجديدة (منح الثقة)، بعد ثلاثة أيام من النقاش بالمجلس الشعبي الوطني، بحضور أعضاء الحكومة ورئيس الوزراء.

وقال رئيس المجلس سليمان شنين، بعد عرض برنامج عمل الحكومة للتصويت، إن أغلبية النواب صوتوا بنعم عليه، دون تقديم رقم حول عدد الحاضرين من بين 462 نائبا يحصيهم المجلس.

وغاب نواب معارضون يقاطعون الجلسات منذ أشهر.

وجاء التصويت بعد رد رئيس الوزراء على مداخلات النواب؛ حيث أكد أن حكومته تعمل على تنفيذ برنامج الرئيس الجديد عبد المجيد تبون، عبر وضع أسس “جزائر جديدة” و”تنويع الاقتصاد خارج المحروقات”.

وفي تصريحات سابقة، أعلن جراد نية الحكومة إعداد قانون موازنة تكميلي بعد أسابيع لمعالجة “اختلالات” قانون الموازنة لعام 2020، دون ذكر طبيعة تلك “الاختلالات”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق