الهدف اللبناني من ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

أكد وزير الخارجية والمغتربين في لبنان، شربل وهبة أن “ترسيم الحدود واجب على البلاد حتى لا يتم ترك إسرائيل تنقب عن النفط والغاز بشكل قريب من المياه اللبنانية، إن لم يكن قد وصلت إليها بالفعل”.

وقال إن من واجب السلطات منع إسرائيل من التدخل في مياه لبنان الذي من حقه التنقيب عن النفط في مياهه، ومن ثم ينبغي ترسيم الحدود ليعرف لبنان ما هو له ونريده، وما لا ليس له لن يأخذ منه شيًا..

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقال وهبة في بيان اليوم الثلاثاء، “إننا لا نعقد اتفاقا لنعترف بإسرائيل أو بغيرها بل نفاوض للاتفاق على ترسيم الحدود البحرية، نحن مقبلون على مفاوضات لترسيم الحدود وليس للتطبيع أو اتفاقات سلام”.

وشدد “وهبة” على أن حدود لبنان البرية رُسّمت في عامي  1920 و1922، وأودعت في عصبة الأمم وكُرست دوليا من قبل الانتداب الفرنسي والبريطاني آنذاك”.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكدت فيه الرئاسة اللبنانية عبر بيان رسمي، أنها ليست بصدد إبرام معاهدة دولية مع إسرائيل أو التطبيع أو الاعتراف بها.

وكان  الرئيس اللبناني ميشيل عون قد شدد اليوم الثلاثاء، على أن مفاوضات ترسيم الحدود مع إسرائيل “تقنية”.

وذكر حساب الرئاسة اللبنانية عبر “تويتر” أن عون تابع تحضيرات انعقاد الجولة الأولى من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية الجنوبية وشدد على أن “المفاوضات تقنية والبحث يجب أن ينحصر في هذه المسألة تحديداً”.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت في وقت سابق، أنّ المباحثات حول ترسيم الحدود البحرية مع لبنان تبدأ في 14 أكتوبر، وذلك في معرض كشفها عن فريقها إلى المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة، في مركز يونيفل (قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان) في الناقورة الواقعة جنوبي لبنان قرب الحدود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى