الهيئات الاقتصادية تطلق نداء استغاثة لإنقاذ لبنان

السياسي – على وقع فراغ حكومي مستمر وانهيار اقتصادي يشتد يوماً بعد آخر، من المقرر أن تطلق الهيئات الاقتصادية اللبنانية الممثلة للقطاع الخاص بكافة فروعه، بعد ظهر الإثنين، “نداء استغاثة لإنقاذ لبنان”، و”ستقول كلمتها المسؤولة والنابعة من حسّ وطني حماية للوطن والشعب”.

فقد أعلنت الهيئات اليوم الأحد، أنها سوف تعقد اجتماعاً استثنائياً وطارئاً، الاثنين ابتداء من الثالثة بتوقيت بيروت، تبحث خلاله ما سمّته في بيان “المخاطر المزلزلة المحدقة بالاقتصاد الوطني بكل مكوناته وبحياة اللبنانيين”.

وأوضحت الهيئات في بيان الأحد، أنها ستحدد فيه موقفها من كل ما يحصل على أرض الواقع ومتطلبات استعادة المبادرة لإنقاذ الوطن “قبل فوات الأوان”.

وبعد الاجتماع الذي من المقرر عقده في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان بمنطقة الصنائع، قالت الهيئات إنها ستعقد عند الرابعة من بعد ظهر الإثنين، مؤتمراً صحافياً “تُطلق فيه نداء استغاثة لإنقاذ لبنان، وستقول فيه كلمتها المسؤولة والنابعة من حس وطني حماية للوطن والشعب”، بحسب البيان أيضاً.

يأتي هذا التحرك من القطاع الخاص على القيود المصرفية المتزايدة على حركة السيولة بالدولار والليرة، وعلى ضوء الانكماش الحاد في الأسواق اللبنانية والتدهور المستمر لسعر صرف الليرة والضائقة المعيشية الخانقة التي تشدد قبضتها على المؤسسات واللبنانيين عموماً.

ومع إقفال غالبية الصرافين اليوم الأحد، استقر تقريباً سعر صرف الدولار في السوق السوداء على هامش بين 7800 ليرة للشراء، و7900 ليرة للمبيع، بعدما بلغ قبل نحو أسبوعين عتبة 9 آلاف ليرة، وهو الصعود الذي دفع بالجهاز المصرفي إلى فرض قيود على سحوبات هائلة بالليرة لشراء الدولار في السوق السوداء بما يؤدي إلى جموح العملة الخضراء على حساب الوطنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى