“الوفاق” الليبية تطالب بدعوة تونس وقطر إلى مؤتمر برلين

السياسي – رويترز – بينما يتواصل التحضير لمؤتمر برلين الدولي حول ليبيا، والمزمع عقده الأحد المقبل، طالبت وزارة الخارجية الليبية، اليوم الجمعة، بضرورة دعوة كل من تونس وقطر إلى المؤتمر. وفيما أعربت روسيا عن أسفها لعدم تقبل الجانب الأميركي حلول موسكو المقترحة حول الوضع في ليبيا، أكدت اليونان من جهتها، أنها شجعت اللواء المتقاعد خليفة حفتر على أن يكون بناء في مؤتمر برلين.
وأكدت خارجية حكومة “الوفاق”، المعترف بها دولياً، في رسالة وجهتها للسفارة الألمانية لدى طرابلس، بحسب ما نشرته قناة “ليبيا الأحرار” (خاصة)، أن “تونس تمثل أهمية قصوى كونها جارة حدودية آوت آلاف النازحين الليبيين، وأمنها من أمن ليبيا”.

وأشارت إلى أهمية مشاركة قطر، التي كانت ولا تزال أهم الدول الداعمة لثورة السابع عشر من فبراير/شباط، التي أطاحت بنظام معمر القذافي في 2011. وشددت الخارجية على أن مشاركة تونس وقطر، تدعم محادثات السلام وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في ليبيا.

وتستضيف برلين، الأحد المقبل، قمة، دعت إليها كلاً من رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، وخليفة حفتر و11 دولة أخرى، هي: الولايات المتحدة، بريطانيا، روسيا، فرنسا، الصين، تركيا، إيطاليا، الإمارات، مصر، الجزائر، الكونغو، في محاولة للتوصل إلى حل سياسي للنزاع الليبي.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجوماً للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة الشرعية، ما أجهض جهوداً كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

في مقابل ذلك، قال وزير الخارجية اليوناني، يوم الجمعة، بعد لقائه خليفة حفتر في أثينا، إن اليونان شجعته على أن يكون بناء في مؤتمر برلين حول ليبيا. ونقلت وكالة “رويترز” عن الوزير اليوناني، نيكوس ديندياس، قوله بعد الاجتماع “شجعنا القائد على المشاركة بروح بناءة في عملية برلين، ومحاولة التوصل إلى وقف لإطلاق النار واستعادة السلام في ليبيا”.

وأضاف أنه كان ينبغي أن تشارك اليونان في مؤتمر برلين بشأن ليبيا.

على صعيد المواقف الدولية، أعلنت الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أن مواقف موسكو وواشنطن حول ليبيا متناقضة، معربة عن أسفها لعدم تقبل الجانب الأميركي حلول موسكو المقترحة حول الوضع هناك.

سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي قال إن “مواقف موسكو وواشنطن تختلف تماماً في جوانب عديدة حول الوضع الليبي، بما في ذلك، الأسباب الأساسية لما يحدث”. وأضاف “لا نرى استعداداً لدى الجانب الأميركي لتقبل منطقنا والحلول المقترحة بصورة بناءة. هذا شيء يدعو للأسف، لكننا سنواصل العمل بشكل منهجي لإيصال منطقنا ونهجنا للزملاء الأميركيين”. ولم يذكر المسؤول الروسي أي تفاصيل حول جوانب الاختلاف مع واشنطن.

(رويترز)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق