الوليد بن طلال يعيد الطلاب اللبنانيين على نفقته

تسير شركة طيران الشرق الأوسط 3 رحلات لإعادة الطلاب اللبنانيين من فرنسا وإسبانيا وإيطاليا التي يعيث فيها كورونا، بعدما تكفلت مؤسسة الأمير السعودي الوليد بن طلال بكلفة هذه الرحلات.

وأبلغت نائبة رئيس المؤسسة الوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة، وزير الخارجية والمغتربين اللبناني ناصيف حتي، بتكفل المؤسسة بتكاليف ثلاث رحلات لنقل الطلاب اللبنانيين المتواجدين في كل من ​فرنسا وإيطاليا وإسبانيا إلى لبنان على متن طيران الشرق الأوسط.

وأكدت حمادة لوزير الخارجية أن “الجميع يجب أن يعمل، كل من موقعه، لتأمين عودة الطلاب إلى أحضان ذويهم في أسرع وقت، خاصة لمن ليس بمقدورهم تحمل أعباء العودة، لا سيما في ضوء الظروف القائمة”.

بدوره، ثمن حتي “مبادرة المؤسسة الإنسانية”، شاكرا حمادة على “هذا الموقف الوطني الكبير”، مشيرا إلى أنه يجري ​الاتصالات اللازمة مع الجهات المعنية لتسهيل عودة هؤلاء الطلاب.

وفي ظل ارتفاع أسعار تذاكر الطيران لنقل المغتربين اللبنانيين من الخارج وسط عدم قدرة بعضهم وبخاصة الطلاب على تحمل تكاليف العودة إلى الوطن، قدر أهالي هؤلاء الطلاب مبادرة الأمير السعودي المتحدر من أم لبنانية تحمل أعباء عودة أبنائهم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى