اليمن: الجنوبيون يتمسكون بالحكم الذاتي والسعودية ترفض

قال قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن، الإثنين، إن المجلس (المدعوم إماراتيًا) مستعد لمواجهة أسوأ الاحتمالات ولا رجعة عن “الحكم الذاتي”.

جاء ذلك في تصريح نشره الموقع الإلكتروني، لعبد الله مهدي سعيد، رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي بمحافظة الضالع (جنوب).

وأوضح سعيد أن “القرار (الحكم الذاتي) تم اتخاذه ولا رجعة عنه وأمامنا مسؤولية كبيرة لتنفيذه على الوجه المطلوب، ونحن مستعدون لأسوأ الاحتمالات”.

وتابع: “نحن اليوم أمام أعداء كثر من عدة اتجاهات وعلينا واجب تحمل المسؤولية أمام أبناء شعبنا”.

وعزا سعيد قرار “الحكم الذاتي” إلى ما سماه بـ”الاستفزازات الهائلة” التي تقوم بها الحكومة اليمنية بحق الجنوبيين.

واتهم الحكومة اليمنية بـ”تعمد تجويع وتركيع الجنوبيين من خلال تردي الخدمات العامة وتعذيب المواطنين بها”.

وقال إن هذه الخطوة جاءت بسبب “تلكؤ الحكومة وتهربها من تنفيذ اتفاق الرياض، وعدم التعاطي الإيجابي بشأن دعوات تحسين الأوضاع المعيشية”.

ولم يصدر تعليق فوري من قبل الحكومة اليمنية على اتهامات سعيد.

والسبت، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي حالة الطوارئ العامة، وتدشين ما أسماها “الإدارة الذاتية للجنوب” اعتبارا من منتصف ليل السبت/ الأحد.

وعقب ساعات من إعلان المجلس الانتقالي حكما ذاتيا في الجنوب، أعلنت 6 محافظات يمنية جنوبية من أصل 8، رفضها لهذا الاعلان، وأكدت تمسكها بالولاء للشرعية والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

الى ذلك فانه وبعد إعلان الانفصاليين اليمنيين إقامة “الإدارة الذاتية” في الجنوب، أصدر التحالف بقيادة السعودية الإثنين بيانا يدعو فيه إلى ضرورة عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن حالة الطوارئ في عدن، وذلك وفقا لما نشرته وكالة الأنباء السعودية.

وقال التحالف إن من الضروري إلغاء أي خطوة تخالف اتفاق الرياض ودعا إلى وقف أي تصعيد في اليمن.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من دولة الإمارات قد أعلن يوم الأحد الإدارة الذاتية للجنوب وحالة الطوارئ العامة في العاصمة عدن وعموم محافظات الجنوب في خطوة وصفها محمد الحضرمي وزير الخارجية في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بأنها ”استمرار للتمرد المسلح وإعلان رفض وانسحاب تام من اتفاق الرياض“ من قبل المجلس الانتقالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى