اليمن: تجدد الاشتباكات بين قوات الحكومة و”الانتقالي” في أبين

تجددت الاشتباكات المسلحة، الجمعة، بين قوات الحكومة اليمنية و”المجلس الانتقالي الجنوبي”، المدعوم إماراتيا، في محافظة أبين (جنوب)، بعد يومين من إعلان السعودية آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

وقال مصدر محلي في مدينة زنجبار، عاصمة أبين، إن “القوات الحكومية ومسلحي الانتقالي تبادلا القصف المدفعي في منطقة الطرية شمال زنجبار”.

وأضاف المصدر، مفضلا عدم ذكر اسمه، أن دوي القذائف والقصف المتبادل يسمع بشكل واضح في أرجاء زنجبار، دون مزيد من التفاصيل.

من جانبه، قال المتحدث باسم قوات “الانتقالي” محمد النقيب، عبر حسابه على “تويتر”، إن القوات الحكومية شنت هجوما على مواقعهم بالقطاع الأوسط في جبهة أبين.

وأشار النقيب إلى أنه “تم التصدي للهجوم وتكبيد المهاجمين خسائر فادحة ( لم يوضحها)”.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الحكومة اليمنية حول ما أورده المصدر والمتحدث باسم قوات “الانتقالي الجنوبي”.

الأربعاء، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض الموقع في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي، لمعالجة الأوضاع في الجنوب.

وتتضمن الآلية تخلي المجلس الانتقالي عن الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية، وتشكيل حكومة كفاءات مناصفة بين الجنوب والشمال اليمني، ووقف إطلاق النار في عدة جبهات، من أهمها محافظة أبين.

ومنذ 11 مايو/ أيارالماضي، تشهد أبين معارك ضارية بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي، توقفت نهاية يونيو/ حزيران المنصرم، بموجب اتفاق تهدئة بوساطة من السعودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق