اليمن : نجاة سياسي من محاولة اغتيال في تعز

السياسي – نجا الكاتب والسياسي اليمني المعروف عبدالله فرحان، من محاولة اغتيال، اليوم الخميس، بعدما أطلق ملثمان يستقلان دراجة نارية النار عليه وسط مدينة تعز.

وحاول منفذو الهجوم إجبار فرحان، وهو من قياديي الحزب الناصري في تعز، على النزول من سيارته، ولكنه رفض الرضوخ لهم واستمر في طريقه، قبل أن يطلق المسلحون النار عليه بكثافة من الخلف.

وبحسب مصادر محلية فإن فرحان كان يمر بسيارته في منطقة ”حبيل سلمان“ بمدينة تعز، عندما أطلق مسلحان يستقلان دراجة نارية النار على السيارة، التي يستقلها السياسي.

وذكرت المصادر، أن أكثر من 20 رصاصة أصابت سيارة فرحان ما أدى إلى تهشم زجاجها الخلفي وإطاراتها الخلفية، فيما نجا هو بأعجوبة من كمية الرصاص المنهمرة على سيارته، بعد أن أجبر على التوقف على مسافة قريبة من المسلحين اللذين لاذا بالفرار، فور إطلاقهما النار.

وبحسب مصادر يمنية، يعرف عبدالله فرحان على أنه ناشط وكاتب رأي معروف بانتقاداته اللاذعة للفساد ومختلف الجرائم، وعلى رأسها تلك التي ترتكبها قوات الإخوان في تعز.

ولاقت الحادثة ردود فعل ناقمة من المجتمع المحلي جراء الجرائم التي تستهدف السياسيين المعارضين، فيما وجه البعض أصابع الاتهام في محاولة الاغتيال إلى قيادات نافذة في حزب ”الإصلاح“ على خلفية كتاباته المعارضة لسياسة الحزب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعرض العشرات من النشطاء والكتاب والسياسيين المعارضين لحزب ”الإصلاح“ في مدينة تعز، لعمليات اغتيال، باستخدام دراجات نارية يستقلها مسلحون مجهولون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى