اليوم – ذكرى بدء الانتداب البريطاني وحصار عرفات وعمليات مقاومة

السياسي – يحمل اليوم الثالث من ديسمبر/كانون الأول العديد من الأحداث التي وثّقتها الذاكرة الفلسطينية، أبرزها بدء الانتداب البريطاني على فلسطين، وفرض الحصار الإسرائيلي على الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في مقرّ المقاطعة برام الله، والعديد من العمليات البطولية ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ففي مثل هذا اليوم من عام 1924 دخل الانتداب البريطاني على فلسطين في الاتفاق “الانكلو-أمريكي”، إذ ضمنت الولايات المتحدة امتيازات لشركات أمريكية أهمها امتياز للتنقيب عن النفط في النقب لشركة “استندارد أويل”، وبعد حصول هذه الشركة على الامتياز تعهدت واشنطن بالموافقة على نص ميثاق الانتداب البريطاني على فلسطين في عصبة الأمم والذي يتضمن في متنه “وعد بلفور”.

وفي مثل هذا اليوم من عام 2001 فرضت حكومة الاحتلال الإسرائيلي برئاسة أرئيل شارون حصارًا عسكريًا على مقر الرئيس ياسر عرفات بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، ومنعته من مغادرته إلى حين تدهور صحته إثر إصابته بالتسمم؛ ما استدعى نقله إلى باريس لتلقي العلاج، ثم أعلن عن وفاته في 11 نوفمبر 2004.

وفي مثل هذا اليوم من عام 1992 هاجم مقاومون من كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس”، جيبًا عسكريًا إسرائيليًا على طريق الشيخ عجلين بغزة، وأمطروه بوابل من الرصاص، حيث تكتَّم العدو على خسائره في هذه العملية.

وفي ذات اليوم من عام 2007 أطلق مقاتلو القسام قذيفة (RPG) تجاه جرافة إسرائيلية متوغلة على مفترق “موراج” وسط قطاع غزة؛ واعترف العدو بإصابة 4 من جنوده.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى