امرأة تقاضي أمازون – تم فصلها بسبب مرضها بكورونا

السياسي – رفعت موظفة سابقة في شركة التجارة الإلكترونية “أمازون”، دعوى قضائية ضد الشركة، قالت فيها إنها تعرضت للفصل دون وجه حق وتطالب بإعادة رد راتبها بعدما أصيبت بمرض كورونا واحتاجت وقتا طويلا للتعافي.

وطلبت بريتاني هوب (29 عاما)، وهي مديرة علامة تجارية سابقة لخط الأزياء التابع لـ”أمازون” والذي يحمل اسم “ذا دروب” ومقره مانهاتن، بتعويض عن الضرر الناتج عن انتهاك قوانين اتحادية وقوانين مدينة نيويورك المتعلقة بالعجز عن العمل.

وقالت إنها دخلت المستشفى بعد تشخيص إصابتها بالإنفلونزا في الثالث من شباط/ فبراير 2020 بعد أربعة أشهر من تعيينها، قبل أسابيع من بدء انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة.

وأضافت أنها “أدركت في وقت لاحق” أنها “مصابة بأعراض كورونا شديدة”.

ولم تذكر الشكوى المقدمة أمام محكمة مانهاتن الاتحادية ما إن كان تم تشخيص إصابة هوب بكورونا أو لا. وذكرت أن هوب قدمت أيضا شكوى أمام اللجنة الأمريكية للمساواة في فرص العمل.

ولم ترد “أمازون” على طلبات للتعقيب.

وقالت هوب إنه بعد انتشار الجائحة وعملها لساعات طويلة بدأت تراودها أفكار انتحارية وقد تدهورت صحتها البدنية.

وقالت إنها طلبت إجازة مرضية في 12 أيار/ مايو 2020، ما دفع الشركة لحجب بريد العمل الإلكتروني الخاص بها والصفحة الخاصة بطلبات العجز عن العمل والإجازات بالشركة.

وأضافت أن “أمازون” فصلتها من العمل بعد ذلك بشهرين “لتغيبها عن العمل” وألزمتها بدفع 12,273 دولارا تزعم الشركة أنها مستحقات زائدة.

وذكرت الشكوى أن هوب “لم تتمكن من استكمال عملية طلب إجازة من عملها نظرا لطول أمد وشدة أعراض كوفيد التي أصيبت بها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى