امريكا تبيع شحنة نفط إيرانية صادرتها بموجب العقوبات

السياسي – قال مسؤول في وزارة العدل الأمريكية إن الولايات المتحدة باعت أكثر من مليون برميل من الوقود الإيراني الذي صادرته بموجب برنامج العقوبات العام الماضي، في حين تبحر سفينة أخرى تنقل نفطا خاما إيرانيا تمت مصادرته نحو ميناء أمريكي.

وتعتبر عمليات المصادرة جزءا من العقوبات الاقتصادية الصارمة التي تفرضها واشنطن على طهران؛ بسبب برنامجها النووي وتصنيف الولايات المتحدة لعدد من الجماعات الإيرانية على أنها إرهابية.

وفي نهج جديد العام الماضي، استخدمت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إجراءات المصادرة المدنية لمصادرة نحو 1.2 مليون برميل من البنزين، قالت إنها كانت مرسلة من إيران إلى فنزويلا على متن أربع ناقلات.

وتم نقل تلك الشحنات، وهي أكبر شحنات وقود إيراني تصادرها واشنطن حتى الآن، إلى سفن أخرى وأُرسلت إلى الولايات المتحدة، حيث تقرر بيع الوقود وتوجيه العائدات إلى صندوق خاص بالضحايا الأمريكيين للإرهاب.

وقال المتحدث باسم وزارة العدل مارك رايموندي، هذا الأسبوع، إن بيع الشحنات اكتمل.

ولم تُعرف قيمة البنزين، لكنها تصل على الأرجح إلى عشرات الملايين من الدولارات بناء على أسعار البنزين الأوروبية القياسية.

وهناك شحنة أخرى لكنها من النفط الخام من المقرر أن تصل إلى ميناء جالفيستون الأمريكي على خليج المكسيك في 15 شباط/فبراير، حسبما أظهرته بيانات رفينيتيف لتتبع حركة السفن اليوم الأربعاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى