انتقاد لبايدن في فعاليات ذكرى مقتل جورج فلويد

السياسي – أحيى الأمريكيون، الثلاثاء، الذكرى السنوية الأولى لمقتل المواطن الأسود، جورج فلويد، جراء عنف الشرطة في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا(شمال)، ما أثار احتجاجات مناهضة للعنصرية.

وبرز في الفعاليات انتقاد “بردجيت”، شقيقة فلويد، للرئيس الأمريكي جو بايدن، رغم تصريحاته المتعاطفة مع الراحل.

وأقيمت فعاليات بهذه المناسبة، في الشارع الذي قتل فيه فلويد، بمدينة مينيابوليس، فضلا عن بعض مدن الولايات المتحدة، وممثلياتها الموجودة بالخارج.

وأقيم حفل تأبين شهده ميدان “جورج فلويد” بمدينة مينيابوليس، الذي يحمل اسم الضحية، إلى جانب فعاليات بمدن أخرى من بينها نيويورك، ولوس أنجلوس، فضلا عن عدد من ممثليات الولايات المتحدة بالخارج.

وفي حفل التأبين الذي أقيم عند تقاطع شارع شيكاغو مع شارع “38” الذي قتل فيه فلويد، شاركت شقيقته “بردجيت”، وأفراد عائلته، ورئيس بلدية مينيابوليس، جاكوب فري، وعدد آخر من المواطنين، والنشطاء، والموسيقيين الذين يعيشون بالمنطقة.

وفي كلمة لها خلال الفعالية قالت الشقيقة بردجيت فلويد، إن الرئيس جو بايدن لم يفِ بوعوده، مضيفة: “يجب تمر مشروع القانون ذلك (في إشارة لمشروع قانون جورج فلويد الذي ينص على إجراء إصلاح شامل للشرطة الأمريكية)، نحن لا نريد مشروعا مخففا”.

وأوضحت بردجيت أن ذلك ما دفعها لرفض لقاء بايدن، بخلاف بأفراد آخرين من عائلة فلويد.

وفي آذار/مارس الماضي، أقر مجلس النواب الأمريكي عبر التصويت مشروع قانون يدعو إلى إصلاح شامل للشرطة الأمريكية.

وتم تمرير مشروع القانون في مجلس النواب في صيف عام 2020، ولكن لم يتم تمريره من قبل مجلس الشيوخ.

وبعد أن سيطر الديمقراطيون على مجلسي الكونغرس، أعادوا تقديم مشروع القانون.

لكن فريقا من المشرعين من الحزبين يواصل التفاوض بشأن نسخة من مشروع القانون يمكن أن يمررها مجلس الشيوخ المنقسم بالتساوي.

ويحظر مشروع القانون استخدام تقنيات الخنق واختيار المشتبه بهم على أسس دينية أو عرقية.

كما أنه ينشئ قاعدة بيانات وطنية حول انتهاكات الشرطة. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يضعف المبدأ القانوني لـ “الحصانة المشروطة”، التي تحمي الشرطة من ادعاءات الانتهاكات.

وأفادت قناة “cbs news” الأمريكية، بأن الرئيس جو بايدن التقى العائلة برفقة نائبته كامالا هاريس على مدى أكثر من ساعة، وأبدى غضبه لعدم إقرار المشرعين حتى الآن قانون إصلاحات الشرطة.

وعقب اللقاء، قال فيلونيز فلويد، شقيق جورج، من باحة البيت الأبيض، متوجها إلى المشرعين “إذا كان بإمكانكم أن تقروا قانونا لحماية طائر النسر الأصلع، يمكنكم إعداد قانون فدرالي لحماية ذوي البشرة الملونة”، في إشارة إلى النسر الذي تعتمده الولايات المتحدة شعارا لها.

وفي لفتة وصفت بالمؤثرة، كرمت الطفلة جيانا ابنة جورج فلويد والدها من أمام البيت الأبيض، حيث طلبت من أقاربها المناداة باسم والدها، فرفع جميع أفراد العائلة قبضاتهم ونادوا: “جورج فلويد”.

وفي 25 أيار/ مايو 2020 ، أوقفت شرطة مدينة مينيابوليس، فلويد بشبهة الاحتيال، وأثناء توقيفه أقدم الشرطي، ديريك شوفين، على وضع ركبته فوق عنقه وهو ممدد على الأرض رهن الاعتقال، مما أدى إلى موته مختنقا.

وأسفرت الحادثة عن موجة احتجاجات واسعة في الولايات المتحدة ودول عديدة حول العالم، لمناهضة العنصرية والتمييز، والمطالبة بوضع حد لعنف الشرطة تجاه السود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى