انخفاض أسعار النفط دولارين للبرميل

السياسي – تراجعت أسعار النفط دولارين للبرميل يوم الإثنين، لتبلغ عند التسوية أدنى مستوياتها في تسعة أشهر في تعاملات متقلبة، متأثرة بضغط ارتفاع الدولار مع ترقب المستثمرين تفاصيل بشأن عقوبات جديدة على روسيا.

وأغلقت العقود الآجلة لخام برنت لشهر تشرين الثاني/نوفمبر على انخفاض 2.09 دولار أو 2.4 في المئة إلى 84.06 دولار للبرميل، منخفضة عن المستويات التي وصلت إليها في 14 يناير كانون الثاني.

ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم تشرين الثاني/نوفمبر، 2.06 دولار، أو 2.3 في المئة، إلى 76.71 دولار، وهو أدنى مستوى منذ السادس من كانون الثاني/يناير.

وارتفعت عقود الخامين في وقت سابق من الجلسة بعد أن تراجعت بنحو خمسة في المئة يوم الجمعة.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية إلى أعلى مستوى في 20 عاما اليوم الإثنين.

وعادة ما يؤدي الدولار القوي إلى تقليص الطلب على النفط المقوم بالدولار.

وقد تسببت الحرب الروسية الأوكرانية أيضا في إلحاق ضرر بسوق النفط، إذ من المقرر أن يبدأ سريان عقوبات الاتحاد الأوروبي على الخام الروسي في كانون الأول/ديسمبر إضافة إلى خطة من مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى لوضع حد أقصى لأسعار الخام الروسي ما قد يؤدي إلى شح الإمدادات.

وأثارت زيادة بنوك مركزية في دول عديدة مستهلكة للنفط أسعار الفائدة مخاوف متعلقة بالتباطؤ الاقتصادي الذي قد يقلص الطلب على النفط.

ويتحول التركيز الآن صوب القرارات التي سيتخذها تحالف ”أوبك+“ في اجتماع في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر، بعد أن اتفق في الاجتماع السابق على خفض الإنتاج بكمية قليلة.

لكن ”أوبك+“ تنتج بالفعل أقل من المستهدف بكثير بما يعني أن أي خفض إضافي لن يكون له تأثير كبير على الإمدادات.

وأظهرت بيانات الأسبوع الماضي أن ”أوبك+“ لم تصل إلى هدف إنتاجها بفارق 3.58 مليون برميل يوميا في آب/أغسطس، وهو عجز أكبر مما كان عليه في تموز/يوليو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى