اندلاع المزيد من الاضطرابات في ضواحي باريس

ذكرت وسائل إعلام فرنسية اليوم الثلاثاء أن شبانا أضرموا النار في صناديق القمامة وأطلقوا الألعاب النارية في ضواح فقيرة قرب باريس، في ليلة أخرى من الاضطرابات.

ونشرت محطتا “بي.إف.إم” و”سي نيوز” التلفزيونيتان صورا لإطلاق ألعاب نارية في مناطق مثل “فيلنوف لا جارين” و”أولني سو بوا” و”أنيير”، بينما تدخلت شرطة مكافحة الشغب، كما نشرت وكالة الأنباء الفرنسية أنباء عن إضرام النار في صناديق القمامة.

وتفجرت الأحداث في حي “فيلنوف لا جارين” بشمالي باريس في وقت متأخر من مساء يوم السبت، بعد تصادم دراجة نارية (لأحد سكان الحي) بسيارة للشرطة لا تحمل شعارها المميز أثناء عملية مطاردة.

ونُقل سائق الدراجة النارية إلى المستشفى للعلاج، وقالت الشرطة الفرنسية إنها ستبدأ تحقيقا داخليا في الواقعة.

ولطالما كانت الضواحي الواقعة على مشارف المدن الرئيسية في فرنسا بؤرا للغضب بسبب مظالم اجتماعية واقتصادية.

ووقعت اضطرابات بضاحية في شمال باريس عام 2005 استمرت ثلاثة أسابيع عقب وفاة شابين خلال فرارهما من الشرطة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى