انشقاق بالليكود.. جدعون ساعر ينشئ حزبا لمنافسة نتنياهو

السياسي – أعلن “جدعون ساعر” المنافس البارز لرئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، في حزب اليكود (اليميني) الثلاثاء، انشقاقه، والسعي لهزيمة الزعيم الإسرائيلي في انتخابات مبكرة تلوح في الأفق.

وقال ” ساعر” الذي يشارك “نتنياهو” الكثير من آرائه اليمينية، إنه بصدد تشكيل حركة سياسية جديدة (حزب)، بعد عام من خسارته اقتراعا داخليا على زعامة حزب الليكود.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ومن غير المرجح، أن يعقب قرار “ساعر” استقالات لعدد كبير من أعضاء الليكود، لكن وسائل إعلام إسرائيلية وصفت خطوة “ساعر” بمثابة أخطر تهديد لـ”نتنياهو”، داخل حزبه منذ عقد.

لكن التحدي الذي يمثله “ساعر”، يمكن أن يجد قبولا لدى ناخبين محافظين أيدوا “نتنياهو” في السابق، لكنهم ربما انقلبوا على السياسي المخضرم الذي يُحاكم بتهم فساد ينفيها، والذي يتعرض لاتهامات جماهيرية قوية بسبب إدارته لجائحة فيروس “كورونا”.

وشغل “ساعر” عدة مناصب وزارية في حكومات “نتنياهو”، وكان يعتبر على نطاق واسع خليفة محتملا له.

وفي مؤتمر صحفي، شبه عضو الكنيست “ساعر” (53 عاما) تأييد أعضاء الليكود لـ”نتنياهو”، بأنه نوع من “عبادة الشخص”، متهما أكثر حكام إسرائيل بقاء في المنصب، بعدم الوفاء بوعود تحقيق الوحدة الوطنية والاستقرار.

وقال “ساعر” معلنا استقالته من الليكود والكنيست: “قررت تأسيس وقيادة حركة سياسية جديدة سأخوض بها الانتخابات المقبلة ضد نتنياهو، لكي أحل محله في رئاسة الوزراء”.

وأقدم “ساعر” على هذه الخطوة بعد أقل من أسبوع، من موافقة الكنيست مبدئيا على مشروع قانون بحل المجلس، يؤيده شريك “نتنياهو” الرئيسي في الحكم وزير الدفاع “بيني جانتس” الذي يتزعم حزب الوسط “أزرق-أبيض”.

وشكل “نتنياهو” و”جانتس”، حكومة “وحدة” في مايو/أيار، بعد ثلاث انتخابات غير حاسمة منذ أبريل/نيسان 2019.

لكنهما يختلفان على ميزانية عامة، وإذا فشلا في التصديق على حزمة تحفيز مالي في البرلمان بحلول 23 ديسمبر/كانون الأول سيتعين إجراء انتخابات في مارس/آذار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى