انطلاق الانتخابات الرئاسية في البرتغال

– بدأ البرتغاليون الإدلاء بأصواتهم الأحد في انتخابات رئاسية تأتي في ظروف صحيّة معقدة استدعت فرض إغلاق جديد في البلاد، ويُرجح أن يفوز فيها الرئيس المحافظ مارسيلو ريبيلو دي سوزا بولاية جديدة.

وفيما تفيد كل استطلاعات الرأي بأن الفوز سيكون من نصيب دي سوزا، تدور التكهنات خصوصاً حول النتيجة التي سيحققها مرشح اليمين المتطرف أندريه فينتورا، الذي قد يخلق مفاجأة بحلوله ثانياً في النتائج أمام النائبة الأوروبية السابقة الاشتراكية آنا غوميز.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وفتحت صناديق الاقتراع عند الساعة 08,00 ت غ ومن المتوقع أن تصدر وسائل الإعلام المحلية النتائج الأولية قرابة الساعة 20,00. وسيجري الإعلان عن النتائج الرسمية بعد ذلك مع نهاية فرز الأصوات. وتشكّل نسبة المشاركة بين الناخبين البالغ عددهم 10,8 مليون رهاناً بارزاً آخر في هذه الانتخابات، وذلك لأن مكاتب الاقتراع تفتح أبوابها الساعة الثامنة صباحاً في بلد يدخل يومه العاشر من ثاني إغلاق صارم فرض لاحتواء ارتفاع كبير بعدد إصابات فيروس كورونا المستجد.

وبعد إغلاق المتاجر والمطاعم، فرضت الحكومة إقفالاً للمدارس لمدة 15 يوماً، فيما سجلت البلاد السبت عدداً قياسياً من الوفيات والإصابات بفيروس كورونا المستجد، رفع حصيلة الوفيات الإجمالية في البلاد منذ بدء تفشي الوباء إلى 10 آلاف.

وسجلت البرتغال أكثر من 80 ألف إصابة خلال الأسبوع الفائت، ما يجعلها في الصف الأول عالمياً من حيث عدد الإصابات الجديدة نسبةً لعدد السكان، ولا تتخطاها في هذا المعدل سوى منطقة جبل طارق البريطانية، وفق بيانات جمعتها فرانس برس من السلطات الوطنية.

ولا يعد التصويت عبر البريد رائجاً في البلاد، لكن السلطات نظمت استثنائياً الأحد الماضي يوم تصويت مبكر شارك فيه نحو 200 ألف ناخب.

لكن صور صفوف الانتظار الطويلة أمام مراكز الاقتراع حينها قد لا تشجع العديد من الناخبين على المشاركة.

وفي آخر خطاب له في حملته الرئاسية، دعا الرئيس المنتهية ولايته الناخبين للتصويت له بهدف تفادي عقد دورة ثانية في 14 شباط/فبراير، وبالتالي “تجنيب البرتغاليين إطالة الانتخابات لثلاثة أسابيع حاسمة” بالنسبة لمكافحة الوباء.

وقال دي سوزا البالغ 72 عاماً والأستاذ السابق في الحقوق الذي اكتسب شهرةً كمعلق سياسي على التلفزيون “يكفي فقط أن تكون نسبة الامتناع 70% لتصبح الدورة الثانية أمراً لا مفر منه”.

وبحسب آخر استطلاعات الرأي، يحظى دي سوزا بنسبة 58% على الأقل من نوايا التصويت، مقابل 15% للاشتراكية غوميز وأكثر من 10% بقليل للشعبوي اليميني أندريه فينتورا.

حكم البرتغال أربعة رؤساء منذ إرساء الديموقراطية عام 1974، وأعيد انتخابهم جميعا من الدورة الأولى.

وحافظ مارسيلو ريبيلو دي سوزا على شعبية كبيرة منذ وصوله الى المنصب قبل خمس سنوات، وتعايش بدون مشاكل كبيرة مع رئيس الوزراء الاشتراكي أنطونيو كوستا وحزبه الذي لم يقدم مرشحا للانتخابات الرئاسية لتأكده من قلة حظوظه في الفوز.

ولم يقبل رئيس الحكومة حتى دعم آنا غوميز الدبلوماسية البالغة 66 عاماً، التي أصبحت ناشطة في مجال مكافحة الفساد ووقفت بوجه صعود اليمين المتطرف.

يريد فينتورا من جهته “سحق اليسار” الذي لديه ثلاثة مرشحين من أصل سبعة في هذه الانتخابات، ويأمل بالتالي تثبيت تزايد شعبية التيار الشعبوي اليميني في البلد الأوروبي الذي بقي حتى الآن الاستثناء في هذا الإطار.

وكان فينتورا (38 عاما) عضوا في حزب الرئيس المنتمي إلى وسط اليمين، قبل أن يشكل حزبه “شيغا” (يكفي) ويدخل البرلمان في انتخابات 2019 بعد حصوله على 1,3 بالمئة من أصوات الناخبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى