انطلاق برنامج” نجوم العلوم” الرائد من مؤسسة قطر بموسمه الـ 12

يعود برنامج تلفزيون الواقع التعليمي الترفيهي الرائد من مؤسسة قطر  “نجوم العلوم” إلى الشاشة ابتداءً من نهاية هذا الأسبوع، حيث يقدم نخبة من المبتكرين العرب حلولهم التكنولوجية إلى العالم.

من الخليج الى الشرق الأوسط وصولًا الى شمال أفريقيا، طرح أكثر من 100 مخترع ابتكاراتهم أمام لجنة التحكيم وخريجي البرنامج، على أمل الوصول إلى تصفيات المجلس العلمي حيث سيتم إختيار ثمانية متسابقين فقط لدخول ورشة عمل الابتكار.

وفي هذه المرحلة التي يشهد فيها العالم التزامًا جماعيًا بمسؤولية محاربة وباء كوفيد-19، تبرز أهمية برنامج نجوم العلوم أكثر من أي وقت مضى نظرًا لضرورة الاستثمار في العلوم والتكنولوجيا والبحوث والابتكار، لمواجهة الوباء الذي بات يُشكل تهديدًا يواجه البشرية اليوم.

يهدف برنامج نجوم العلوم، الذي يعتبر جزء من  واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو مؤسسة قطر، إلى تعزيز اهتمام المشاهدين بالعلوم والتكنولوجيا وريادة الأعمال بطريقة تعليمية وترفيهية.

سيستمر بث حلقات نجوم العلوم لغاية 6 نوفمبر عبر عدة قنوات في المنطقة، كما يمكنكم مشاهدة البرنامج عبر قناة اليوتيوب الخاصة به. للاطلاع على جدول بث الحلقات، يرجى زيارة الموقع www.starsofscience.com. 
و”نجوم العلوم” هو البرنامج الرائد في العالم العربي في مجال الابتكار، وإحدى مبادرات مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في إطار تلفزيون الواقع التعليمي والترفيهي. يهدف إلى تمكين المبتكرين العرب من تطوير حلول تكنولوجية لمجتمعاتهم تعود بالنفع على صحة الناس، وأساليب حياتهم، وتساعدهم أيضًا في الحفاظ على البيئة.
ويقوم المتسابقون على مدار إثني عشر أسبوعاً، بعرض الحلول التي توصلوا إليها، ومدى فعالياتها بدعم من فريق مؤلف من الخبراء يضمّ المهندسين ومطوري المنتجات، في سباق مع الوقت.
وتقوم لجنة من الخبراء بتقييم وإقصاء المشاريع في كل أسبوع ضمن عدة جولات من إثبات الفكرة ونمذجة المنتج وإختباره ليبقى في نهاية المطاف أربعة مرشحين يتأهلون لمرحلة التصفيات النهائية من أجل التنافس على حصة من جائزة مالية تبلغ قيمتها 600,000 دولار أمريكي لتمويل مشروعاتهم. ويتم تحديد الفائزين بناءً على قرار لجنة التحكيم وتصويت الجمهور عبر الإنترنت.

ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع هي منظمة غير ربحية تدعم دولة قطر في مسيرتها نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام. وتسعى المؤسسة لتلبية احتياجات الشعب القطري والعالم، من خلال توفير برامج متخصصة، ترتكز على بيئة ابتكارية تجمع ما بين التعليم، والبحوث والعلوم، والتنمية المجتمعية.
تأسست مؤسسة قطر في عام 1995، بناء على رؤية حكيمة تشاركها صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، تقوم على توفير تعليم نوعي لأبناء قطر. واليوم، يوفر نظام مؤسسة قطر التعليمي الراقي فرص التعلّم مدى الحياة لأفراد المجتمع، بدءًا من سن الستة أشهر وحتى الدكتوراه، لتمكينهم من المنافسة في بيئة عالمية، والمساهمة في تنمية وطنهم.
كما أنشأت مؤسسة قطر صرحًا متعدد التخصصات للابتكار في قطر، يعمل فيه الباحثون المحليون على مجابهة التحديات الوطنية والعالمية الملحة. وعبر نشر ثقافة التعلّم مدى الحياة، وتحفيز المشاركة المجتمعية في برامج تدعم الثقافة القطرية، تُمكّن مؤسسة قطر المجتمع المحلي، وتساهم في بناء عالم أفضل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى