30 قتيلا بينهم مسؤولين في تفجيرات مطار عدن

السياسي – أكد مصادر سقوط قتلى وجرحى جراء عدة انفجارات عنيفة هزت اليوم الأربعاء مطار عدن بالتزامن مع وصول طائرة تقل الحكومة اليمنية الجديدة إليه.

ووصل عدد الضحايا الى 30 على الاقل فيما زاد عدد الجرحى عن 70

وذكر  أن المطار تعرض للاستهداف بعدد من الصواريخ أصابت ثلاثة منها صالة الاستقبال، لافتا إلى وجود خطر تعرض المطار للمزيد من الهجمات.

كما وثقت لقطات سجلت في موقع الحادث سماعي دوي رصاص خلال الهجوم.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصدر أمني قوله إن الحادث أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة عشرات.

 

ووقع الهجوم الذي وثقته لقطات البث المباشر عقب هبوط الطائرة في المطار، وكان أعضاء الحكومة في هذه اللحظة إما داخل الطائرة أو أمامها وتم نقلهم بسلامة إلى قصر المعاشيق في عدن.

ورجحت مصادر إعلامي أن الهجوم نفذ إما بواسطة قاذفات هون أو طائرات مسيرة.

وحمل وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني على حسابه في “تويتر” جماعة الحوثيين المسؤولية عما وصفه بـ”الهجوم الإرهابي الجبان”، مؤكدا أن جميع أعضاء الحكومة بخير.

لاحقت الانفجارات اعضاء الحكومة اليمنية الى القصر الجمهوري الذي نقلو اليه بعد ان تعرضو لهجمات صاروخية اثناء هبوطهم في مطار عدن

وقال سكان وفق رويتر ان الانفجارات دوت في محيط قصر المعاشيق فور وصول الوزراء والمسؤولين اليمنيين

ونقل موقع “المشهد اليمني” عن مصادر أمنية تأكيدها أن المدير العام لسجن المنصورة، نقيب اليهري، توفى متأثرا بالجروح التي تعرض لها جراء قصف المطار.

في غضون ذلك، ذكر موقع “يمن اتحادي”، نقلا عن شهود عيان، أن وكيلة وزارة الأشغال العامة، ياسمين العواضي، فارقت الحياة في المستشفى متأثرة بإصابتها جراء الاعتداء.

وأفادت مصادر “المشهد اليمني” بأن نائب وزير النقل الوكيل ناصر الشريف، وقائد قوات الأمن الخاصة في محافظات عدن وأبين ولحج والضالع سليمان ناصر الزامكي أصيبا بجروح بليغة جراء الهجوم.

وأكد الموقع سقوط أفراد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر جراء القصف الصاروخي الذي حملت الحكومة المعترف بها دوليا جماعة الحوثيين المسؤولية عنه.

وحمل وزير الإعلام في حكومة هادي، معمر الإرياني، الحوثيين المسؤولية عن الهجوم، فيما نفت الجماعة وقوفها وراء الاعتداء.

الا ان نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، حذر من أنه من السابق لأوانه إلقاء اللوم على جماعة الحوثيين في الهجوم الذي استهدف اليوم الأربعاء مطار عدن.

وأقر بن بريك عبر حسابه الرسمي في “تويتر” اليوم الأربعاء بأن الحوثيين “عدو ظاهر”، محذرا من أن “من يرفع شعار الموت لن يكون إلا عدوا للبشر دون شك”.

في الوقت نفسه، أشار نائب رئيس المجلس الانتقالي إلى أنه “من العجلة رمي التهمة” على الحوثيين في الهجوم، موضحا أن الجماعة لم تكن الجهة الوحيدة المتضررة من اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة الجديدة.

ورجح بن بريك وقوف قطر وتركيا وراء الاعتداء، قائلا إن مسؤولين في هاتين الدولتين كانوا من الذين “صرخوا ألما” من اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة الجديدة و”صراخهم كان أشد”.

وقدم نائب رئيس المجلس الانتقالي تعازيه إلى أهالي ضحايا الهجوم، قائلا: “أيا من كان يقف خلف هذا العمل الإرهابي الإجرامي الخبيث، لن يثنونا أبدا عن العمل في صالح الشعب وإعانة حكومة اتفاق الرياض المتناصفة بين الجنوب والشمال، وجهودنا ستكون نحو التنمية والخدمات ومكافحة الإرهاب القاعدي الداعشي والحوثي”.

الارياني يحمل الحوثيين المسؤولية

من جهته حمل وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، معمر الإرياني، جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) المسؤولية عن الهجوم الذي استهدف اليوم الأربعاء مطار العاصمة المؤقتة عدن.

وأكد الإرياني، في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”، عدم وقوع إصابات بين أعضاء الحكومة الجديدة جراء الهجوم الذي استهدف مطار عدن عقب وصولهم إليه، واصفا الاعتداء بـ”الهجوم الإرهابي الجبان”.

وشدد الوزير على أن الهجوم لم يثن الحكومة الجديدة عن أداء “واجبها الوطني”، مضيفا: “إن دماءنا وأرواحنا لن تكون أغلى من دم اليمنيين. نترحم على أرواح الشهداء ونتمنى للمصابين الشفاء العاجل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى