انفجار فقاعة «النفط الصخري» الأمريكي

تناولت صحيفة «أرغومينتي إي فاكتي» الروسية، ما وصفته بـ « انفجار الفقاعة الصخرية: إفلاس جماعي في صناعة النفط الأمريكية»، وكتبت: لم تصمد شركة النفط الأمريكية Chesapeake Energy أمام انخفاض أسعار الخام فلجأت إلى الفصل الحادي عشر من قانون الإفلاس الأمريكي.

ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، اضطر انخفاض أسعار النفط 12 شركة نفط وغاز للجوء إلى الفصل الحادي عشر من قانون الإفلاس.

وبحسب شركة الاستشارات Rystard Energy، فإن عدد الحفارات الأفقية في الولايات المتحدة ينخفض ​​بوتيرة أسرع من أي وقت مضى، ففي شهر مارس/ آذار، عمل 624 برجا في البلاد، بقي منها في مايو 270 فقط.

وفي هذا الصدد، قال الخبير الصناعي المستقل ليونيد خازانوف: “لا نستبعد حدوث إفلاس جديد بين الشركات الأمريكية التي تنتج النفط الصخري، ومن غير المرجح أن تساعدها الزيادة العالمية في أسعار الذهب الأسود.. يعود هذا «التناقض» إلى فائض النفط الموجود في السوق العالمية، وعبء الديون الكبير على المنتجين الأمريكيين، والذي لا يمكن إلا أن يفاقم وضعهم المالي. فالبنوك، لا تميل إلى منحهم قروضا جديدة، وبالتالي، فإن احتمالات إعادة هيكلة ديونهم محدودة للغاية. لذلك، قبل نهاية هذا العام، قد تخسر صناعة النفط الأمريكية حوالي مائة منتج للنفط الصخري”.

وبالنسبة للشركات الأمريكية، فإن عتبة ربحية إنتاج النفط الصخري عالية جدا. وهي، وفقا لتقديرات الخبراء، لا تقل بالمتوسط عن ​​سعر 60 دولارا للبرميل.

وتابع خازانوف: “ثمة احتمال ضعيف لأن يعود إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة إلى مستواه السابق بعد انتعاش أسعار الكربوهيدرات العالمية. فهناك خوف مقيم، منذ انهيار الأسعار في الربيع، ينعكس على البزنس الأمريكي بأكمله تقريبا، سواء الصناعي أو المصرفي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق