انقطاع الكهرباء عن دمشق بسبب هجوم على خط للغاز

السياسي – قالت الوكالة العربية السورية للأنباء الجمعة نقلا عن وزير الكهرباء ”إن هجوما على أحد خطوط الغاز المغذية لمحطة كهرباء دير علي، أدى إلى انقطاع الكهرباء عن العاصمة دمشق وضواحيها ومناطق أخرى“، مشيرا إلى أن أعمال الإصلاح جارية.

وأضاف الوزير للتلفزيون الرسمي أنه من المتوقع أن تعود الكهرباء إلى مدينة دمشق في غضون ساعة، ثم تعود تباعا إلى المناطق الأخرى.

ولم ترد تفاصيل حول طبيعة الهجوم الذي تحدث عنه وزير الكهرباء السوري.

وقال الزامل في اتصال مع قناة السورية مساء الجمعة: “حدث انخفاض كبير مباشر بضغط الغاز أدى إلى خروج محطة توليد دير علي التي تغذي أكثر من 50 بالمئة من الحمل نتيجة اعتداء على خط الغاز” لافتاً إلى أنه لم تعرف حتى الآن تفاصيله.

وقالت وزارة الكهرباء في بيان إن خروج محطة توليد دير علي من الخدمة جاء نتيجة هبوط ضغط الغاز جراء اعتداء على خط الغاز المغذي للمحطة ما أدى إلى انخفاض التردد و خروج محطات التوليد تباعاً من الخدمة وحدوث فصل عام للشبكة الكهربائية مشيرة إلى أنه يتم حالياً إقلاع محطة توليد الزارة وسيتم إقلاع محطة بانياس بعدها مباشرةً كما سيتم تشغيل محطة توليد جندر و الناصرية.

وبينت الوزارة أن محطة توليد دير علي لن تعود للخدمة حالياً نتيجة الاعتداء على خط الغاز وستتم الاستعاضة عنها بمحطتي جندر والناصرية الغازية ريثما يتم إصلاح أضرار الاعتداء من قبل الورشات التي توجهت على الفور إلى المكان.

ولفتت الوزارة إلى أن الزمن المقدر لعودة الأمور إلى ما كانت عليه هو ساعة وسيعود التيار الكهربائي لجميع المحافظات تباعاً.

وتعيش العاصمة السورية وضواحيها أزمة كهرباء حادة، وسط تقنين صارم لساعات إيصال التيار الكهربائي بسبب نقص في الوقود.

وترجع وزارة الكهرباء الأزمة إلى نقص في إمدادات الغاز ومشاكل تقنية متعلقة بمحطات التوليد التي أصبحت بحاجة إلى إعمال صيانة مستمرة.

ويقول سكان عدد من المحافظات السورية إن تقنين انقطاع الكهرباء وصل إلى مستويات قياسية، حيث باتت مدة الانقطاع في الأيام الأخيرة في بعض المناطق تصل إلى 22 ساعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى