انقطاع الكهرباء في كوبا بأسرها بسبب الإعصار “إيان”

غرقت كوبا في الظلمة مساء يوم الثلاثاء بعدما ألحق الإعصار “إيان” أضرارا جسيمة بالشبكة الكهربائية مما أسفر عن انقطاع التيار عن الجزيرة بأسرها.

وقالت شركة الكهرباء العمومية “أونيون إليكتريكا” عبر “تويتر” إن البلاد “بدون خدمة كهرباء”، مشيرة إلى أن هذا الانقطاع في التيار الكهربائي ناجم عن الأضرار التي خلفها مرور “إيان”، وهو إعصار من الفئة الثالثة إجتاح غرب الجزيرة من دون أن يحصد أرواحا فيها وأكمل سيره باتجاه ولاية فلوريدا الأمريكية.

Image

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية نقلا عن المدير التقني لاتحاد الكهرباء في كوبا لازارو جيرا أن عطلا في نظام الكهرباء الوطني، مرتبط بالعاصفة إلى حد ما، أثر على البنية التحتية.

وأضاف جيرا أن الاتحاد سيعمل خلال الليل وفي الصباح الباكر من يوم الأربعاء لإعادة الكهرباء.

 

Image
وقد ضرب الإعصار من الفئة 3 بالفعل الدولة الواقعة على جزيرة الكاريبي مع هطول أمطار غزيرة ورياح تصل سرعتها إلى 125 ميلاً في الساعة ، ومن المتوقع أن يتسبب في فيضانات غزيرة. وذكرت السلطات أنه تم إجلاء نحو 50 ألف كوبي.

وكتب الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل على تويتر ”فجر آخر بدون راحة“ ، مشيرًا إلى أن المسؤولين الحكوميين كانوا يتجمعون للمساعدة في أعقاب العاصفة.

وكانت المقاطعات الغربية في كوبا ، حيث وصل الإعصار إلى اليابسة ، الأكثر تضررا.

وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي من بلدة كولوما، الواقعة على طول الساحل الجنوبي لكوبا ، أشخاصًا داخل منازلهم وقد وصلت المياه حتى ركبهم، بحسب نيويورك تايمز.

Image

يأتي الإعصار في الوقت الذي تواصل فيه كوبا التعافي من واحدة من أسوأ فترات الضائقة المالية في تاريخ البلاد، حيث أدت البنية التحتية المتعثرة في البلاد بالفعل إلى انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع.

لطالما تحملت الجزيرة وطأة العواصف الأطلسية. في عام 2008، ضرب إعصاران، جوستاف وآيك، جميع أنحاء البلاد، مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل، وألحق أضرارًا بالمحاصيل والمباني، وتسبب في أكثر من 150 انهيارًا أرضيًا في هافانا.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن أعلن حالة الطوارئ الفيدرالية في ولاية فلوريدا مع اشتداد “إيان”، القادم من البحر الكاريبي باتجاه الولاية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى