اوربا تمدد العقوبات على بشار الاسد ولا تعترف بانتخاباته

قال المفوض السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، إن الاتحاد الأوروبي لا يعترف بنتائج الانتخابات الرئاسية السورية.

وجاء تصريح بوريل في أعقاب اجتماع عقده، اليوم الخميس، مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي.

وكان بوريل قال الأربعاء إن الاتحاد الأوروبي يرى أن الانتخابات الرئاسية في سوريا لا تستجيب لمعايير التصويت الديمقراطي.

وأضاف أنه يعتقد أن مثل هذه الانتخابات “لا تساعد في تسوية النزاع هناك”.

يذكر أن اللجنة القضائية العليا للانتخابات في سوريا أعلنت عدم تسجيل أي خرق قانوني مع إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية وبدء فرز الأصوات.

وشارك في الانتخابات مرشحان اثنان إلى جانب الرئيس الحالي بشار الأسد الذي من المتوقع على نطاق واسع أن يفوز بولاية رابعة مدتها سبع سنوات، ستكون الأخيرة له ما لم يتم تغيير أو تعديل الدستور.The Wire: Remembering 9/11; new Benghazi attack; Syrian hot potato;  Hurricane Humberto; Weiner's disgrace – The Mercury News

تمديد العقوبات الأوروبية على النظام السوري لعام إضافي
مدد الاتحاد الأوروبي، العقوبات المفروضة على النظام السوري، لمدة عام إضافي، بسبب “استمرار عمليات قمع المدنيين في سوريا”.
وقال الاتحاد الأوروبي في بيان، الخميس، إن “لائحة العقوبات تضم حالياً 283 شخصاً، تتضمن تجميد الأصول وحظر السفر، بسبب مسؤوليتهم عن أعمال القمع ضد المدنيين”، مشيراً إلى أنه شطب أسماء خمسة مسؤولين من اللائحة بعد الإعلان عن وفاتهم.
وأضاف أن “العقوبات تضم أيضاً 70 مؤسسة خاضعة لتجميد الأصول، بما فيها مصرف سوريا المركزي”.
وأوضح الاتحاد الأوروبي مجدداً، أن العقوبات الحالية ضد النظام السوري، والتي تم فرضها عام 2011، قد جاءت “رداً على عمليات القمع القاسية من قبل نظام بشار الأسد، بحق المدنيين”، مشدداً على أنها لا تستهدف المساعدات الإنسانية، ولا الأغذية والأدوية والمعدات الطبية.
وأشار إلى أن “هذه الإجراءات تستهدف كذلك شركات رجال أعمال بارزين يستفيدون من علاقاتهم مع النظام واقتصاد الحرب”.
وتشمل العقوبات “الحظر على استيراد النفط وتقييد بعض الاستثمارات وتجميد أصول البنك المركزي في الاتحاد الأوروبي، وتقييد تصدير المعدات والتكنولوجيا التي قد يتم استخدامها لعمليات القمع الداخلي أو لمراقبة واعتراض الاتصالات عبر الإنترنت أو الهاتف”.
وأكد الاتحاد الأوروبي التزامه “بإيجاد حل سياسي دائم وموثوق للصراع في سوريا، على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254، وبيان جنيف لعام 2012”.

النظام يعلن فوز بشار الأسد بولاية رئاسية رابعة على التوالي
أعلن رئيس “مجلس الشعب”، حمودة صباغ، عن فوز رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بولاية رئاسية رابعة على التوالي مدتها سبع سنوات، في الانتخابات التي جرت بمناطق سيطرته، أمس الأربعاء.
وقال صباغ خلال مؤتمر صحفي، الخميس، إن الأسد حصل على 13 مليوناً و540 ألفاً و860 صوتاً، ما نسبته 95.1% من عدد الأصوات الصحيحة”.
ويبلغ إجمالي عدد من يحق لهم التصويت بمناطق سيطرة النظام في سوريا، نحو ستة ملايين شخص، بحسب دراسة أصدرها مركز “جسور” للدراسات و”منصة إنفورماجين لجمع وتحليل البيانات”.
وأضاف صباغ أن المرشح محمود مرعي، حصل على 470 ألف و276 صوتاً بنسبة 3.3% من الأصوات، والمرشح عبد الله عبد الله حصل على 213 ألفاً و968 صوتاً بنسبة 1.5%.
وتابع: “بناء على ما تقدم، أعلن فوز الدكتور بشار حافظ الأسد بمنصب رئيس الجمهورية العربية السورية لحصوله على الأغلبية المطلقة من أصوات الناخبين المشاركين في الانتخابات”.
وبلغ إجمالي عدد المصوتين في داخل سوريا وخارجها، بحسب صباغ، أكثر من 14 مليوناً و239 ألف ناخب من أصل 18.1 مليون شخص يحق لهم الاقتراع، بنسبة مشاركة وصلت إلى 78.64%، دون توضيح عدد المصوتين في الخارج.
وبحسب دراسة سابقة أصدرها مركز “جسور” بالتعاون مع منصة “إنفورماجين”، في آذار (مارس) الماضي، فإن عدد السوريين يبلغ أكثر من 26 مليون نسمة، من بينهم 9.4 مليون بمناطق سيطرة النظام (تشمل درعا والسويداء)، و7.075 مليون في المناطق الخارجة عن سيطرته، إضافة إلى تسعة ملايين سوري يعيشون خارج بلادهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى