ايران تنفي التخطيط لقتل بولتون

نفت ايران مزاعم اميركية تحدثت عن اقدام الحرس الثوري الايراني بالتخطيط لاغتيال  مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب كرد على اغتيال قاسم سليماني

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، تعليقاً على التهم التي وجهتها السلطات القضائية الأميركية لطهران إن “توجيه التهم لإيران أخيراً من قبل أميركا، هو في إطار سياسة الإيران فوبيا الفاشلة”.

وادعى المتحدث الإيراني أنّ “هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة، وتأتي لأغراض سياسية، وأنها  في الحقيقة كالهروب للأمام لعدم الإجابة وتحمل المسؤوليات حيال الجرائم الإرهابية العديدة التي تورطت بها الولايات المتحدة، كالاغتيال الجبان للشهيد قاسم سليماني، أو جرائم الكيان الصهيوني والمنظمات التكفيرية المدعومة من أميركا كتنظيم داعش”.

وشدد على أنّ “إيران تحذّر من اتخاذ أي خطوة ضد رعاياها، بحجّة هذه التهم المضحكة”، وأكد أنها “تملك الحق في اتخاذ أي إجراء وفق القوانين الدولية للدفاع عن حقوقها وحقوق مواطنيها”.

واكدت وزارة العدل الاميركية ان المدعو “شهرام بورصافي”  – 45 عاماً- حاول دفع مبلغ 300 ألف دولار لاشخاص في الولايات المتحدة لتنفيذ عملية القتل

وافادت بان دوافع العنصر الايراني كرد انتقامي على مقتل قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني في يناير (كانون الثاني) من عام 2020.

ووفق الولايات المتحدة فان بورصافي؛ موجود خارج الولايات المتحدة، وفي حال اعتقاله سيواجه أحكاماً بالسجن قد تصل إلى 25 عاماً وغرامة مالية قدرها 500 ألف دولار استناداً إلى التهم الموجهة إليه.

واكد مصدر مسؤول في الوزارة الاميركية أنها ليست المرة الأولى التي يتم الكشف فيها عن مخططات إيرانية للانتقام من أفراد على الأراضي الأميركية

ويقول مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه «سوف يستمر في ملاحقة وإحباط أي محاولات من إيران لإيذاء مواطنين أميركيين»، وأن توجيه التهم إلى بورصافي يجب أن يكون بمثابة «طلقة تحذير إلى جميع من يحاول القيام بأعمال مشابهة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى