ايران تنفي مسؤوليتها عن الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد

رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي اتهامات المسؤولين الأمريكيين ضد إيران بالمسؤولية عن الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد.

ونقلت وكالة أنباء مهر الإيرانية أمس الثلاثاء عنه قوله ” يجب على الولايات المتحدة أن تكون حريصة في سوء التقدير وردود الأفعال غير العقلانية “.

وأضاف موسوي أنه بدلا من إلقاء اللائمة على دول أخرى، يتعين على الولايات المتحدة إعادة النظر في سياساتها المدمرة في العراق.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية أن واشنطن يجب أن تقبل حقيقة أن العراقيين ينظرون إليها على إنها “قوة احتلال” في دولة ذات سيادة، وهذا هو السبب الذي دفعهم للاحتجاج ضدها.

الى هذا وأفاد شهود في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء/الأربعاء أن مروحيات عسكرية امريكية هبطت في مهبط الطائرات داخل مجمع السفارة الأمريكية المحاصر من الخارج في بغداد من قبل أتباع حزب الله العراقي.

وأبلغ الشهود وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)-عبر الهاتف ” أن مروحيات للقوات الأمريكية هبطت داخل مجمع السفارة المحاصر من الخارج دون معرفة الأسباب وأن قوات عراقية تحيط بمجمع السفارة من الخارج وأن المتظاهرين لا زالوا يتجمعون داخل سرادق خارجها “.

ياتي ذلك بعدما تجمع عراقيون امام السفارة احتجاجا على مقتل 25 وإصابة اكثر من 50من عناصر حزب الله العراقي احد فصائل الحشد الشعبي في قصف جوي امريكي أمس الاحد.

من جانبها قالت الولايات المتحدة ان القصف جاء ردا على هجمات متكررة من جانب الحزب على قواعد عسكرية عراقية ينتشر فيها جنود امريكيون، تسبب احدها في قتل امريكي يوم الجمعة الماضي.

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر صباح اليوم الأربعاء عن نشر 750 جنديا أمريكيا بشكل فوري بعد مهاجمة السفارة الأمريكية في العراق.

وأضاف إسبر أن مزيدا من القوات في وضع الاستعداد لنشرها خلال الأيام المقبلة، حسبما نقلت وكالة بلومبرج للأنباء.

كما أعلن مسؤول اميركي لوكالة فرانس برس الاربعاء ان الولايات المتحدة ارسلت 500 جندي اضافي الى الكويت ليتم ارسالهم “على الارجح” لاحقا الى العراق.

وقال المسؤول مشترطا عدم كشف هويته انه في نهاية المطاف “يمكن نشر ما يصل إلى 4000 جندي في المنطقة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى