ايقاد شعلة الحرية للأسرى للعام 2021

السياسي –  أوقدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، وكافة الفعاليات الوطنية والرسمية، مساء الخميس، شعلة الحرية للأسرى للعام 2021 امام ضريح الشهيد الخالد ياسر عرفات في مقر المقاطعة في رام الله، إيذانا بإنطلاق فعاليات يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف الـ17 من نيسان من كل عام.

وبدأت مراسم إيقاد الشعلة بعد قراءة الفاتحة على روح الشهيد ياسر عرفات وكل شهداء فلسطين، بكلمة لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. صبري صيدم، والذي اكد فيها على ان للأسرى حضورهم في كل الحياة الفلسطينية، ويستحقون منا كل الوفاء والعمل المستمر للتخفيف عنهم وعن عائلاتهم، لأنهم ضحوا باعمارهم وسنين شبابهم من اجل حريتنا وحرية فلسطين.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

من جانبه قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، أن الهجمة الشرسة على اسرانا، وما يتعرضون له من سياسات حاقدة وعنصرية، يعبر عن تصاعد التطرف الإسرائيلي بحق اسرانا ومعتقلينا، وأن حجم الإنتهاكات كبير وخطير وبحاجة الى تدخلات دولية سريعة لوقف هذه الجريمة المستمرة.

واضاف اللواء ابو بكر ” بالرغم من صعوبة وخطورة الوضع الصحي الذي يجتاح فلسطين كما كافة دول العالم، كان لا بد لنا من رسالة وفاء لأسرانا وأسيراتنا، وصممنا على إحياء فعاليات يوم الأسير بالشراكة مع كافة المؤسسات والفعاليات وفصائل العمل الوطني، لكي نوصل صوتنا لهم في سجونهم وأقسامهم وزنازينهم، اننا لن نهدأ حتى تبيض السجون ويعودوا الى أسرهم وعائلاتهم احرار”.

واوضح اللواء أبو بكر ان إيقاد الشعلة هذا العام كان وفاء للأسرى وعلى شرف الاسير الأول المرحوم محمود بكر حجازي الذي رحل الى جوار ربه قبل شهر تقريبا، وللأسير المحررة فاطمة برناوي، التي تعيش حاليا في جمهورية مصر العربية وتصارع الامراض والاوجاع، وان إيقاد الشعلة سيتبعه العديد من الفعاليات في كافة محافظات الوطن.

وعبرت محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام عن فخرها بهذا الحشد النوعي لما يحمله من إخلاص لقضية الاسرى، وانه يتوجب علينا جميعا ان نتحمل مسؤولياتنا إتجاههم وإتجاه عائلاتهم، خصوصا في هذه الايام المباركة، وزيارتهم والإطمئنان عليهم يجب ان يكون على مدار العام، لان في ذلك رسائل حب ووفاء لمن ضحوا ويضحوا من اجلنا كل يوم.

وتم إيقاد الشعلة بحضور خنساء فلسطين أم ناصر ابو حميد وزوجة وأسرة المرحوم محمود بكر حجازي، وممثلين عن كافة المؤسسات والفعاليات، واسرى محررين وعائلات أسرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى