باريس تنتظر المزيد من الهجمات

قال وزير الداخلية الفرنسي ، جيرالد دارمانان، الجمعة، أن بلاده تتوقع  مزيداً من الهجمات في بلاده، وفقا لما ذكرت وكالة “رويترز”.

وقال ” نحن في حال حرب بوجه عدو داخلي وخارجي”، وأضاف ” نحن لسنا في حال حرب ضد ديانة وإنما ضد الأيديولوجية الإسلامية التي تريد فرض قوانينها الثقافية والاجتماعية. هذا العدو (الفكر المتطرف) موجود في الداخل والخارج”.

وتابع  دارمانان” نحن مستهدفون بشكل خاص في الوقت الحالي بسبب دعوات الكراهية القوية للغاية من قبل قادة الدول الأجنبية، وأنا أفكر في التصريحات الفاضحة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

وذكر أنه من يقول إنه بإغلاق الحدود وإبعاد كل الأجانب تكون قد حلت مشكلة الإرهاب فهو يكذب على الفرنسيين، مشيراً إلى أنه 4000 جندي إضافي نهاية هذا الأسبوع لحماية أماكن العبادة.

وأكد أنه تم تنفيذ قرار ترحيل 14 شخصا متطرفا خلال الشهر الماضي، ومن المقرر إجراء 18 عملية ترحيل أخرى في الأيام المقبلة.

وتأتي تصريحات الوزير الفرنسي عقب هجوم أمس الخميس الذي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص في مدينة نيس.

وفي سياق متصل، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان أن بلاده هي أرض التسامح لا “الازدراء أو النبذ”، على حد تعبيره.

وقال في كلمة  بالجمعية الوطنية : “لا تستمعوا إلى الأصوات التي تسعى إلى تأجيج الريبة، وينبغي ألا نجعل من أنفسنا حبيسي تجاوزات أقلية من المتلاعبين”.

وأضاف: “الدين والثقافة الإسلامية جزء من تاريخ فرنسا وأوروبا، ونحن نحترمهما”، موضحا أن”المسلمين ينتمون بصفة مطلقة إلى مجتمعنا”.

وأكد وزير الخارجية الفرنسي “لا يمكننا قبول حملات التضليل والتلاعب هذه لأنها تهدف إلى تشويه الحقائق وإخفائها” .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى