باريس يضرب مارسيليا في كلاسيكو استثنائي

السياسي-وكالات

أسقط باريس سان جيرمان غريمه ومضيفه أولمبيك مارسيليا، بهدفين دون رد، ضمن منافسات الجولة 24 من الدوري الفرنسي.

سجل هدفي باريس سان جيرمان، الفرنسي كيليان مبابي في الدقيقة (9)، والأرجنتيني ماورو إيكاردي في الدقيقة (24).

رفع العملاق الباريسي رصيده إلى 51 نقطة، ليرد اعتباره من خسارة الدور الأول، ويؤكد زعامته في الكلاسيكو رقم 100 في كل المسابقات.

أما مارسيليا، فقد تجمد رصيده عند 33 نقطة في المركز التاسع، ليواصل نزيف النقاط، وأزماته المتلاحقة بعد استقالة مدربه أندريه فيلاس بواش.

انطلقت شرارة الأحداث مبكرا، حين انطلق دي ماريا بهجمة مرتدة سريعة، ليمرر إلى مبابي الذي راوغ المدافع ساكاي، قبل أن يهز شباك مانداندا.

ثم سقط الأرجنتيني آنخيل دي ماريا على الأرض متأثرا بإصابة عضلية، أجبرت المدرب ماوريسيو بوكيتينو، على استبداله بالإسباني بابلو سارابيا.

دخل أصحاب الأرض أجواء اللقاء متأخرا، وأربكتهم الصدمة المبكرة لأكثر من 20 دقيقة، قبل أن يهددوا المرمى بتسديديتن لرونجيه وباب جايي.

أخمد بي إس جي حماس غريمه بضربة قاتلة، من عرضية لفلورينزي، قابلها إيكاردي برأسية خدعت ماندادا، ليسجل الهدف الثاني للضيوف.

وكاد لياندرو باريديس أن يضيف هدفا ثالثا لباريس سان جيرمان بتسديدة صاروخية، لامست القائم الأيسر لحارس مارسيليا ستيف مانداندا.

أما باقي المفاتيح الهجومية لمارسيليا سواء ديمتري باييه أو فالير جيرمان، كانت عاطلة تماما، وفشلوا في تقليص الفارق قبل انتهاء الشوط الأول.

وبدأ مارسيليا الشوط الثاني بنشاط ملحوظ، لكن غلب على أداء لاعبيه الحماس دون تركيز في إنهاء الهجماتـ ليستمر تقدم باريس سان جيرمان.

ثم هدد أبو بكر كامارا مرمى لباريس سان جيرمان، بتسديدة قوية غيرت اتجاهها، لكن سيرجيو ريكو حارس الفريق الباريسي تصدى لها بثابت.

لم يستفد الفريقان من سلاح البدلاْء، سواء نيمار في سان جيرمان أو داريو بينديتو في صفوف مارسيليا، بل تحول اللقاء إلى معركة جسدية.

وزادت الالتحامات البدنية بين لاعبي الفريقين، وأسفرت عن طرد ديمتري باييه في الدقائق الأخيرة، نتيجة تدخل عنيف ضد ماركو فيراتي.

أما مبابي، فقد أضاع أخطر الفرص بعدما سدد الكرة خارج المرمى الخالي، لينتهي اللقاء بفوز ثمين ومستحق لحامل اللقب، بنتيجة (2-0).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى