باكستان تتهم الهند بإطلاق النار على مسؤولين أمميين بكشمير

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية زاهد حفيظ تشودري، إن “قوات الحدود الهندية لجأت إلى إطلاق نار غير مبرر في قطاع “تشيريكوت” بجامو وكشمير الواقع في الجزء الباكستاني من إقليم جامو وكشمير”.

وأضاف تشودري أنه “كان من المقرر أن يلتقي مسؤولو الأمم المتحدة بضحايا انتهاكات وقف إطلاق النار الهندية في قرية بولاس عندما تعرضوا لإطلاق النار الجمعة”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأكد أن “مركبة الأمم المتحدة تضررت، إلا أن الضباط لم يصابوا بأذى”.

وقال تشودري إن “باكستان تدين بشدة انتهاكات الهند المستمرة لوقف إطلاق النار، باعتبار ذلك انتهاكا واضحا للقانون الدولي، وتفاهم وقف إطلاق النار لعام 2003، وضد جميع الأعراف الإنسانية الراسخة والسلوك العسكري المهني”.

وأوضح أنه “خلال 2992 خرقا لوقف إطلاق النار في العام الجاري، قتل 27 شخصا، وأصيب 249 آخرون، بينهم 92 امرأة و68 طفلا”.

وفي السياق نفسه، أجلى الجيش الباكستاني ضباط الأمم المتحدة على الفور وأعادهم إلى مركزهم الميداني في منطقة “روالاكوت” بكشمير الخاضعة للإدارة الباكستانية، والمعروفة أيضًا باسم “آزاد جامو وكشمير”.

وأدان الجيش الباكستاني الهجوم الهندي على مركبات الأمم المتحدة، قائلا إنه “يظهر تجاهل الجيش الهندي الكامل للمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة”.

وفي وقت لاحق، قامت السلطات الباكستانية باستدعاء القائم بالأعمال الهندي لتسجيل احتجاج باكستان الشديد على الحادث، الذي وصفته بأنه “انتهاك صارخ للمعايير الدولية الراسخة”، فيما تنفي الهند تورط قواتها بحادثة إطلاق النار.

وفي السياق نفسه، أكدت الأمم المتحدة الحادث، قائلة إنهم “أصيبوا بجسم مجهول”.

وقال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في تصريح صحفي: “بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تحقق حاليا في حادثة إطلاق النار”.

ومنذ عقود، يعمل مسؤولو الأمم المتحدة على مراقبة خط السيطرة المدجج بالسلاح بين البلدين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى