بايدن سيرد “علنا” على اتهامه بالاعتداء الجنسي

بعد أسابيع من الصمت حول اتهامات وجهتها له امرأة من كاليفورنيا بالاعتداء عليها جنسيا عندما كان يشغل منصب سيناتور، قرر المرشح للرئاسة الأميركية عن الحزب الديمقراطي، جو بايدن، الرد “علانية” ولأول مرة الجمعة على تارا ريد.

وسيعلق بايدن على اتهامات ريد خلال برنامج “مورنينغ جو” على قناة “سي أن بي سي” وفق تغريدة للشبكة.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يسعى للفوز بولاية ثانية خلال انتخابات الرئاسة المقررة شهر نوفمبر القادم، قال الخميس إنه يعتقد أن على نائب الرئيس السابق جو بايدن الرد على الاتهامات الموجهة إليه.

وقال ترامب للصحفيين على هامش المؤتمر اليومي الخاص بفيروس كورونا المستجد “لا أعرف أي شيء عن ذلك، لا أعرف التفاصيل بالضبط، لكن أعتقد أنه يجب أن يرد”.

وأضاف ترامب “قد تكون اتهامات كاذبة، عرفت مثل هذه الاتهامات الكاذبة، لقد اتهمت زورا عدة مرات، لكن عليه الرد”.

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أبدت من جانبها مساندتها بقوة لبايدن، بينما دعاه أعضاء من الحزب الديمقراطي لحسم الجدل حول الاتهام الموجه إليه.

وأشارت إلى أن الموظفين الذين أداروا مكتب بايدن في مجلس الشيوخ قالوا إنهم لا يتذكرون أي شكوى من اعتداء جنسي.

كما سلطت بيلوسي الضوء على تاريخ بايدن الطويل في دعم السياسات لوقف الاعتداء على النساء.

وقالت في مؤتمر صحفي إن بايدن “تجسيد للأمل والتفاؤل والأصالة لبلدنا.. إنه شخص ذو قيم عظيمة”.

أما حملة بايدن فقالت إن الواقعة لم تحدث قط.

والأربعاء، كشف النائب السابق للرئيس باراك أوباما أنه سيختار امرأة لتولي منصب نائب الرئيس في حال تفوقه على المرشح الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات 3 نوفمبر القادم.

واتهمت امرأة من كاليفورنيا تدعى تارا ريد، عملت مساعدة للموظفين في مكتب بايدن بمجلس الشيوخ الأميركي من ديسمبر 1992 إلى أغسطس 1993، نائب الرئيس السابق جو بايدن بمحاولة الاعتداء عليها جنسيا.

وقالت ريد في مقابلات إعلامية أن السناتور الأميركي جو بايدن قام بدفعها نحو جدار ودس يده أسفل تنورتها.

وقال أشخاص آخرون في مقابلات إعلامية إن ريد أخبرتهم فيما بعد عن واقعة مع بايدن، شملت امرأتين أكدتا بعض التفاصيل في قصة نشرها موقع بيزنس إنسايدر الإخباري الاثنين الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى