بايدن يتصل بمواطنة أمريكية فقدت عملها بسبب كورونا (بايدن)

أجرى  الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم السبت، اتصالا بامرأة فقدت عملها جراء جائحة كورونا، في إطار سعيه لإظهار مدى قربه من مواطنيه ضمن آلية جديدة للتواصل المباشر مع أفراد من الشعب الأمريكي.

والجمعة، قالت المتحدثة باسم الرئاسة الأمركية جين ساكي إن البيت الأبيض سيطلق آلية جديدة “ستمكّن الرئيس من التواصل المباشر بانتظام مع الشعب الأمريكي”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وبسبب جائحة كوفيد-19، أجريت المحادثة عبر الهاتف من المكتب البيضاوي مع ميشيل المتحدرة من روزفيل في كاليفورنيا، وهي أم خسرت عملها في شركة ناشئة بسبب التداعيات الاقتصادية لجائحة كوفيد-19.

وكانت قد وجّهت رسالة الى بايدن أخبرته فيها عن معاناتها وأنها تبحث عن عمل.

وفي فيديو للمحادثة بثّه البيت الأبيض عبر الإنترنت، قال الرئيس البالغ 78 عاما “كان والدي يقول لي إن العمل أكثر بكثير من مجرد راتب. هو كرامتك واحترامك ومكانتك في المجتمع”.

واغتنم بايدن الفرصة للترويج لخطته للتحفيز الاقتصادي البالغة 1,9 تريليون دولار والتي يتهيّأ حزبه الديموقراطي لتبنّيها في الكونغرس على الرغم من عدم تأييد الحزب الجمهوري لها، كما حملة التلقيح الواسعة النطاق التي تعهّد بها.

وقالت ميشيل التي لم يكشف عن كنيتها “نحن سعداء للغاية لكونك تركّز على هذا الأمر”، مضيفة أن والديها تسجّلا للتو لتلقي اللقاح المضاد لكوفيد-19.

وبإطلاقه آلية التواصل المباشر مع الشعب الأميركي، يسعى بايدن لإظهار تعاطفه وللإضاءة على نهج يشكّل قطيعة مع نهج سلفه دونالد ترامب الذي اتّهمه معارضون له بأنه لا يهتم بمصير ملايين الأميركيين المتضررين جراء الأزمتين الصحية والاقتصادية.

ومن المفترض أن يصبح التواصل المباشر مع المواطنين النسخة الحديثة في عصر التواصل الاجتماعي من الحوارات التي كان الرئيس فرانكلين روزفلت يجريها مع المواطنين عبر الراديو في ثلاثينيات القرن الماضي، والتي كان يعتمدها وسيلة للتقرب من مواطنيه.

وكان ترامب قد استعاد بشكل متقطّع هذا التقليد عبر فيديوهات مسجّلة مسبقا تم بثها على فيسبوك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى