بايدن يرفع تعهد أميركا للتبرع بلقاحات كورونا إلى أكثر من 1.1 مليار جرعة

السياسي -وكالات

من المقرر أن يعلن الرئيس الأميركي جو بايدن مضاعفة الولايات المتحدة مشترياتها من لقاحات شركة فايزر للتبرع بمليار جرعة لقاح إلى العالم، حيث يتبنى هدف تطعيم 70 بالمئة من سكان العالم خلال العام المقبل.

وسيكون التزام الولايات المتحدة حجر الزاوية في قمة اللقاح العالمية، حيث سيعقد بايدن اجتماعاً افتراضيا اليوم الأربعاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، إذ يخطط لدفع الدول الغنية لبذل المزيد من أجل السيطرة على فيروس كورونا.

وانتقد قادة العالم والمنظمات الإغاثية والصحة العالمية بطء وتيرة التطعيمات العالمية وعدم المساواة في الوصول إلى اللقاحات بين سكان الدول الأكثر ثراء والأكثر فقرا.

ووفقا لاثنين من كبار مسؤولي إدارة بايدن، واللذين تحدثا لوكالة أسوشيتد برس- شريطة عدم الكشف عن هويتيهما – فإن مشتريات الولايات المتحدة سترفع إجمالي التزامها بالتطعيم إلى أكثر من 1.1 مليار جرعة حتى العام 2022.

كانت الولايات المتحدة قدمت 160 مليون جرعة على الأقل وزعت على أكثر من 100 دولة، وهو ما يتجاوز عدد اللقاحات التي تبرعات بها بقية دول العالم مجتمعة.

وتمثل عملية الشراء الأخيرة جزءا من المساعي الرامية لتطعيم 70 بالمئة من سكان العالم، و70 بالمئة من مواطني كل دولة، بحلول اجتماع الأمم المتحدة في سبتمبر المقبل. وهو هدف سعت من أجله منظمات الإغاثة العالمية وألقي بايدن بثقله وراءه.

وقال البيت الأبيض إن بايدن سيستغل القمة للضغط على الدول الأخرى “للالتزام بمستوى أعلى من الطموح” في خطط مشاركة اللقاحات الخاصة بهم، بما في ذلك التحديات التي يواجهونها.

وقال المسؤولون إن البيت الأبيض سيعلن عن الأهداف الخاصة بالدول الغنية والمنظمات غير الربحية عقب اختتام القمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى