بايدن يسحب عقوبات ترامب على ايران ومستعد للحوار معها

بعد قليل من اعلان ادارة الرئيس جو بايدن تخفيف القيود على الدبلوماسيين الايرانيين في الامم المتحدة فقد اعلن مصدر دلاوماسي فرنسي استعداد واشنطن للتفاوض مع إيران

وأعلن مسؤول اميركي أن هناك الآن فرصة لأول مرة منذ سنوات لإنهاء حملة الضغوط القصوى على إيران والعودة إلى الدبلوماسية معها.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

سحب عقوبات ترامب 

ووجهت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، رسالة إلى مجلس الأمن الدولي أبلغت فيها بسحب إعلان سلفه، دونالد ترامب، حول استئناف كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران.

وقال القائم بأعمال مندوب الولايات المتحدة الدائم لدى الأمم المتحدة، ريتشارد ميلز، في رسالة وجهها الخميس لمجلس الأمن، إن الولايات المتحدة تسحب إعلان إدارة ترامب إعادة فرض كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران في سبتمبر 2020.

استعداد للتفاوض

وفي وقت سابق من اليوم أبلغ وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، بريطانيا وفرنسا وألمانيا بأن الولايات المتحدة مستعدة للتفاوض مع إيران بشأن عودة البلدين للالتزام بالاتفاق النووي الموقع عام 2015 والذي يستهدف منع طهران من تطوير سلاح نووي.

كما نقلت وكالة “رويترز” عن مصدر دبلوماسي فرنسي أن الولايات المتحدة وجهت رسائل حول استعدادها للتفاوض مع إيران خلال الاجتماع المرتقب لمجموعة “5+1”.

وبدأت إيران في انتهاك بنود الاتفاق عام 2019 ردا على انسحاب الولايات المتحدة منه في عهد ترامب وهي على خلاف مع إدارة بايدن بشأن من يتعين عليه أن يتحرك أولا لإنقاذ الاتفاق.

اجتماع مع الدول الخمس

وقال المصدر،  إن الحكومة الأمريكية أبدت استعدادها للتحدث مع إيران خلال اجتماع مشترك مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، أي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا، إضافة إلى ألمانيا.

وحذر المصدر الفرنسي من أن إيران ستواجه “إجراء صارما” إذا مضت قدما في تعليق البروتوكول الإضافي للاتفاق النووي على الرغم من تحذيرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وسبق أن أعلنت السلطات الإيرانية، الاثنين الماضي، أنها ستمنع عمليات التفتيش المفاجئة التي خططت لتنفيذها الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعتبارا من الأسبوع المقبل في حال عدم تطبيق باقي أطراف الصفقة النووية الموقعة عام 2015 لالتزاماتها.

ويعتبر هذا الإجراء تحديا لإدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، الذي سبق أن أكد مرارا إمكانية عودة بلاده للاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة في عهد سلفه، دونالد ترامب.

بيان مشترك

وفي بيان مشترك أصدرته بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة رحبت الدول الأوروبية باعتزام بايدن العودة إلى طريق الدبلوماسية مع إيران.

وقال البيان المشترك: “أكد الوزير بلينكن مجددا، كما قال الرئيس بايدن، أنه إذا عادت إيران للوفاء التام بالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة فإن الولايات المتحدة ستقوم بالمثل وهي مستعدة للدخول في مناقشات مع إيران تحقق هذا الهدف”.

وبدأت إيران في انتهاك بنود الاتفاق عام 2019 ردا على انسحاب الولايات المتحدة منه وهي على خلاف مع إدارة بايدن بشأن من يتعين عليه أن يتحرك أولا لإنقاذ الاتفاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى